تقارير

تقرير: تمرين الجبهة الداخلية الصهيونية 2021.. المزيد من نفس الشيء؟

عجز متراكم

وجه تقرير نشره مركز دراسات الأمن القومي الصهيوني انتقادات واسعة لحالة الجبهة الداخلية الصهيونية على خلفية المناورات التي أجرتها الجبهة مؤخراً، مشيراً إلى أبرز نقاط الضعف في الاستعداد للحرب القادمة وقدرة الجبهة الداخلية على الصمود.

وكانت سلطات الطوارئ الصهيونية قد أجرت تمريناً مشتركاً في الأسبوع الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر استعداداً للدفاع عن الجبهة الداخلية خلال حرب واسعة النطاق، ولكن على الرغم من سعة نطاقها، قال التقرير إن المناورات افتقدت إلى الخطوات التي تسمح للجمهور الحصول على الحماية.

وشارك في المناورة قيادة الجبهة الداخلية في جيش العدو (HFC) والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ التابعة لوزارة الحرب (NEMA )، إلى جانب سلطات الطوارئ الأخرى، من شرطة ونجمة داود الحمراء وبنك الدم والمستشفيات وغيرها ما تم تعريفه على أنه “سيناريو طوارئ واسع النطاق” بهدف تعزيز التنسيق بين الأطراف المعنية، و ركز التمرين حسب ما جاء، على التحديات الوظيفية، المهمة في حد ذاتها. ومع ذلك، كشف عن فجوات في الاستعداد للتعامل مع حالات الطوارئ الأمنية والكوارث الجماعية، بما في ذلك عدم إشراك المدنيين في التمرين، وانخفاض الوعي العام بالتحديات، والثغرات في الإيواء، والإعداد المعيب لعمليات الإجلاء الجماعي للمدنيين، وهكذا.

استند التمرين إلى سيناريو اشتباك مع حزب الله بمشاركة إيرانية، من بين أمور أخرى، كان الغرض منه دراسة تنفيذ توصيات لجنة مزراحي (2018)، والتي أشارت إلى تقسيم المسؤوليات في حالات الطوارئ بين الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ و HFC واستند التمرين إلى دروس من الماضي ، مع التركيز على عملية “حارس الجدار” في أيار (مايو) .

على وجه التحديد، يضمن هذا التمرين التعامل مع التحديات التالية: إجلاء واستقبال المدنيين في حالات الطوارئ (في قريتين على الحدود الشمالية)، الرد على الأسلحة غير التقليدية، ‘جلاء سكان مؤسسة لذوي الاحتياجات الخاصة تتعرض لإطلاق نار بالتعاون مع جمعية نجمة داوود الحمراء، و توجيه الإصابات بين المستشفيات لتجنب الحمل الزائد، و سقوط صاروخ على مصنع مما أدى إلى انفجار مواد خطرة وإجلاء الجرحى، وتنبيهات إطلاق الصواريخ والقذائف، مع الاستفادة من إطالة زمن الإنذار لأماكن في الشمال بفضل التحسينات التكنولوجية في أنظمة الإنذار.

وتم تقديم التمرين على موقع جيش الاحتلال في (31 أكتوبر 2021) باعتباره “تمرينًا رئيسيًا” لمنظمات الطوارئ، حيث يحاكي عملية متعددة الساحات بما في ذلك الاستجابة لعمليات الإطلاق عالية الدقة والوتيرة السريعة لإطلاق النار والتركيز على إطلاق النار على مستعمرات على امتداد السياج الحدودي، و صرح رئيس NEMA ، يورام لاريدو “كان هذا حدثًا غير مسبوق، وهي المرة الأولى التي يتم فيها تدريب بهذا النطاق بتعاون كامل بيننا وبين الجيش”.

وقال التقرير إن مثل هذا التصريح المفرط يثير الدهشة، لا سيما بالنظر إلى الملاحظة المذهلة التي أدلى بها قائد الجبهة الداخلية الميجور جنرال أوري جوردين خلال التمرين بأنه “غير متأكد من أن الجمهور في إسرائيل يفهم ما يحدث أو ما سيحدث، إذا تعرض يوما لإطلاق 2500 صاروخ في اليوم، بعضها صواريخ دقيقة، وبعضها يسقط في عمق مناطق مأهولة بالجبهة الداخلية الإسرائيلية البعيدة “.

وانتقد التقرير تجنب المشاركة النشطة للمدنيين في التمرين، على الرغم من التعاون المحدود من عدد من السلطات المحلية، إلا أن هذا لا يكفي، حيث تعتبر التدريبات الخاصة بمجتمعات مدنية بأكملها مكونًا أساسيًا في الاستعداد لحالات الطوارئ، والأهم من ذلك، أن الأمر لا يتعلق فقط بالاستعداد البدني: فالتحضير العقلي لعامة الناس للحالات التي تنطوي على اشتباكات أمنية هو أكثر صعوبة، ويعتمد الأمر، قبل كل شيء، على الإلمام بالتهديد.

وأضاف التقرير أنه لا يمكن أن يكون هناك استعداد في غياب مثل هذا الوعي، في الواقع، كيف يمكن للجمهور أن يفهم أهمية التهديد على الجبهة المدنية إذا كان الجيش وصناع السياسة الأمنية على مر السنين يتجنبون باستمرار وبشكل متعمد شرح ما يمكن أن يحدث في الصراع القادم مع حزب الله وآخرين للجمهور مثل حماس والجهاد الإسلامي وربما حتى القوات الإيرانية!

لا يمكن للتجربة الصغيرة نسبيًا للجبهة الداخلية الإسرائيلية في المواجهات الخمس مع حزب الله وحماس في السنوات الخمس عشرة الماضية أن تعلم الجمهور أي شيء عما يمكن توقعه في مثل هذه السيناريوهات المستقبلية، والتي قد تشمل حتى القوات الإيرانية، وطالما أن المدنيين ليسوا على دراية بالمخاطر، ولا يتم حفزهم بشكل كافٍ كل عام، ولا يشاركون في الاستعدادات لمثل هذه الأحداث، فمن المستحيل أن نستنتج أن “إسرائيل” مستعدة لها. كما جاء.

مجال آخر مهم تطرق إليه التقرير أنه حيث يكون الاستعداد “الإسرائيلي” للقتال في القطاع المدني فالنقص في الدفاع، وقد صرح جوردين خلال التمرين أنه “هناك ثغرات في الدفاع وسيكون هناك العديد من الثغرات في الدفاع لسنوات عديدة قادمة، ومهمتنا هي مساعدة المدنيين حتى في مواجهة هذه الثغرات للعمل بشكل صحيح”. ويوجد في إسرائيل نموذج دفاع مناسب تم بناؤه في السنوات الأخيرة في محيط غزة، في مواجهة تهديد أقل نسبيًا .

وبالعودة إلى يوليو 2018، أصدر مجلس الوزراء الصهيوني قرارًا (302 /ب) بشأن ضرورة إعداد خطة طويلة المدى (2019-2030) للدفاع عن الشمال وتحسين الاستعدادات للزلازل، بميزانية قدرها خمسة مليارات شيكل، ومع ذلك، لم يتم عمل أي شيء حتى الآن، بينما يعيش 2.6 مليون مستوطن صهيوني ومواطن عربي من الداخل (حوالي 28 بالمائة من السكان) بدون حماية قياسية، ومن بينهم 50 ألفا يعيشون على بعد ستة أميال من الحدود الشمالية، وفي هذا الشهر فقط تم الإعلان عن دخول هذا البرنامج مرحلة التنفيذ، في حين أنه وفقًا لإطار الميزانية الذي أقرته الحكومة الصهيونية ، فإنه يحدث فقط في تسع مستوطنات.

يسلط التقرير الضوء عدم وجود دفاعات كافية، وعلى خلل منهجي آخر في الاستعدادات لحالات الطوارئ، فيما يتعلق بإجلاء المدنيين من منازلهم في حالة وقوع هجوم بأسلحة بزاوية عالية، وفقًا لقرار الحكومة، يحتاج حوالي 300000 شخص إلى الاستعداد المناسب للإخلاء أثناء الأعمال العدائية، وهناك، بالطبع ، خطط لمثل هذا الاحتمال (“النزل” لاستقبال 300.000 و”مسافة آمنة” لاستقبال الأشخاص الذين تم إجلاؤهم من الأماكن الواقعة على بعد ميلين ونصف من الحدود) وحتى الآن، حتى عندما دعت الحاجة، تجنبت الحكومة تفعيل هذه الخطط، وفي جولات القتال السابقة كانت تقوم بإخلاء فردي. علاوة على ذلك ، حتى إذا تم اتخاذ قرار بإخلاء واسع النطاق في حالة الأعمال العدائية المستقبلية (أو وقوع زلزال مدمر).

بالنظر إلى هذه الثغرات في الاستعداد الأساسي، فإن الأمور التي تم ممارستها هذه المرة تبدو تافهة نسبيًا على الرغم من أهميتها الوظيفية، تبعا للتقرير، فقد فشلوا في تحقيق الاختراق الضروري في حماية الجبهة المدنية في مواجهة تنامي قوة العدو في الجبهة الشمالية، وفي أي اشتباك كبير متوقع مع حزب الله، ستتأثر الجبهة المدنية، بما في ذلك البنى التحتية الأساسية والسكان في جميع أنحاء البلاد، بشكل كبير.

وحتى الدفاع النشط الفعال ضد الأسلحة ذات الزاوية العالية لا يمكنه تقديمإجابة كاملة، والضرر المتوقع سيكون خطيرًا وسيؤدي إلى تآكل قدرة “إسرائيل” على الانتصار، حتى لو سجلت أنظمة هجوم الجيش إنجازات مهمة، وهو أمر مفتوح للشك في ضوء نتائج الاشتباكات مع حماس في مايو الماضي، و التصريحات العلنية والعامة حول تقدم الاستعدادات على الجبهة الداخلية ليست كافية في ظل غياب الخطوات العملية اللازمة، واستثمار موارد كبيرة، وإشراك المدنيين والبنى التحتية الأساسية في الاستعدادات المكثفة للمواجهة الأمنية.

وختم التقرير أن الوضع الموصوف هنا أسوأ من حيث الاستعداد للكوارث الطبيعية مثل الزلازل المدمرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى