الأخبارشؤون العدو

تقرير استخباري صهيوني يتوقع فوضى في أمريكا الأيام المقبلة..

حذر تقرير استخباري صهيوني  اليوم الخميس 5/11/2020، من وقوع اضطرابات وفوضى في واشنطن بسبب ما ستفرزه نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية، التي يتنافس فيها المرشح الجمهوري الرئيس دونالد ترامب والديمقراطي جو بايدن.

وكشفت صحيفة “معاريف” العبرية في خبرها، أن هناك ذروة في استعدادات قوات إنفاذ القانون في الولايات المتحدة وأصحاب المصالح، في العديد من المدن خوفا من أن تؤدي نتائج الانتخابات إلى صدامات عنيفة بين المعسكرين الخصمين.

وبحسب الصحيفة، حذر تقرير استخباري من اضطرابات في العاصمة واشنطن في الأيام القريبة القادمة.

ونقلت عن موقع “ذي هيل”، تأكيده أن “المركز المشترك للأمن القومي، المسؤول عن تخطيط مكافحة الإرهاب في سلطة الهجرة الأمريكية، حذر في الآونة الأخيرة من إمكانية وقوع مظاهرات في منطقة العاصمة”.

وذكرت الصحيفة، أنه جاء في رسالة إلكترونية داخلية في المركز، أنه “بين 4 و7 تشرين الثاني/نوفمبر يخطط لاضطراب مدني في وسط واشنطن”.

وأوضحت الرسالة، أن “وكالات الاستخبارات لمحافل إنفاذ القانون، عثرت على عدد من رسائل المتظاهرين في الشبكات الاجتماعية، جاء فيها؛ أنه في حال كنتم تريدون أن تلقوا بشيء فتعالوا إلى واشنطن العاصمة في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر”.

ونبهت “معاريف”، أنه “في ضوء التخوفات من اندلاع العنف من اليمين أو من اليسار كنتيجة للغضب والإحباط من نتائج الانتخابات، فقد نصب جدار عال وحواجز حول البيت الأبيض، كما سدت مصالح تجارية عديدة في واشنطن، في نيويورك وفي مدن أخرى نوافذ عروضها بألواح من الخشب منعا للسلب والنهب، مثلما حصل في الاضطرابات العنصرية بعد مقتل جورج فلويد”.

وأشارت إلى أن رئيس بلدية نيويورك بيل دي بيلزيو، “حاول تهدئة الخواطر، وأوضح أنه لا توجد مؤشرات على اضطرابات في المدينة، وأنه لا حاجة للمحلات التجارية للدفاع عن نفسها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى