الأخبار

تفاقم الوضع الصحي لأسير مُضرب عن الطعام في سجون الاحتلال

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ( مؤسسة حقوقية رسمية)، بأنَّ الحالة الصحية للأسير حسن شوكة المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال، لليوم الـ 54 على التوالي، قد تفاقمت، وحضر لزيارة محاميه على كرسيّ متحرك.

وقال محامي “هيئة شؤون الأسرى والمحررين” معتز شقيرات، اليوم الخميس، إنه زار الأسير شوكة (30 عامًا) من مدينة بيت لحم، في عزل “الرملة” أمس (الأربعاء)، حيث حضر على كرسي متحرك، وهو يشعر بالألم في عينيه، ويعاني من ضعف في النظر وآلام في الرأس وغثيان مستمر.

وأضاف شقيرات، أنَّ الأسير يرفض تناول الملح مع الماء، وأن مخابرات الاحتلال تمارس ضغوطها للالتفاف على إضرابه، وقد رفض شوكة العروض المقدمة، مؤكدًا استمراره في الإضراب حتى الإفراج عنه.

وكانت محكمة “عوفر” العسكرية، قد عقدت جلسة استئناف أول أمس (الثلاثاء)، للنظر في طلب الهيئة المقدم للإفراج عن الأسير شوكة بسبب تفاقم حالته الصحية، إلا أنها قامت بتأجيل الجلسة حتى الثلاثاء المقبل، بذريعة الحصول على كافة التقارير الطبية التي توضح الحالة الصحية للأسير.

واعتقلت قوّات الاحتلال الأسير شوكة (أمضى 12 عامًا متفرقة في السجون الإسرائيلية) في الـ 28 من شهر آب عام 2017، وجرى تحويله للاعتقال الإداري في حينه لمدة 6 شهور.

وفي الحادي عشر من تشرين أول 2017 أعلن إضرابًا عن الطعام استمرّ لمدة 35 يومًا، وعلّقه بعد أن جرى تحويل ملفه إلى قضية، وكان من المفترض أن يُطلق سراحه في الثالث من حزيران 2018، إلا أن سلطات الاحتلال حوّلته مجددًا للاعتقال الإداري وخاض إضرابًا مجدّدًا بسبب ذلك.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى