فلسطين

تظاهرتان في كفر كنا وأمام سجن “جلبوع” بالداخل المُحتل

إسناداً للأسرى

شارك المئات من أبناء شعبنا في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، في تظاهرة أمام سجن “جلبوع”، وفي بلدة كفر كنا، وذلك دعماً وإسناداً للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني في ظل هجمة الاحتلال المستمرة.

وخلال الوقفة التي دعت إليها القوى الوطنية ونادي الأسير الفلسطيني، رفع المشاركون أمام سجن “جلبوع” لافتات منددة بسياسة القمع والتنكيل ضد الأسرى.

وكُتب على اللافتات التي حملها المشاركون: “لا لسياسة العزل”، و”لا لقمع الأسرى”، و”لا للعقوبات الجماعية“، و”لا لسياسة الانتقام”.

كما تظاهر العشرات من أبناء شعبنا في بلدة كفر كنا إسناداً للأسرى في سجون الاحتلال وضد العنف والجريمة، وذلك بمُشاركة نشطاء من مختلف الأحزاب والحركات الفاعلة على الساحة المحلية، حيث رفع المتظاهرون شعارات منددة بالعنف والجريمة المتفشية في المجتمع الفلسطيني في ظل تواطؤ شرطة الاحتلال.

وشدّد المشاركون على ضرورة وقف سياسة التنكيل والقمع بحق الأسرى في أعقاب تمكن ستة أسرى من انتزاع حريتهم من سجن “جلبوع” قبل أسبوعين.

وخلال الفترة الماضية، شارك الآلاف من أبناء شعبنا في مدن الضفة المحتلة والداخل وغزّة في مسيرات جماهيريّة إسناداً ودعماً  للأسرى الستة الذي انتزعوا حريتهم من سجن “جلبوع”، قبل أن تتمكّن سلطات الاحتلال من اعتقال أربعة منهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى