الأخبارالعالم العربي

تظاهرات مستمرة في المنامة رفضاً للتطبيع مع كيان العدو الصهيوني.

خرج مئات البحرينيين في تظاهرات جابت مناطق مختلفة في المنامة، رفضاً لتوقيع البحرين بياناً بشأن إرساء العلاقات مع “إسرائيل”، يوم أمس الأحد.

وندد المتظاهرون بزيارة الوفد الصهيوني للبحرين برئاسة مستشار الأمن القومي مئير بن شبات، ورفعوا شعارات تدعو الإسرائيليين إلى الخروج من البحرين، مؤكدين أن الاتفاق مع تل أبيب باطل.

وشهدت المنامة يوم أمس الأحد، توقيع وزير الخارجية عبد اللطيف بن راشد الزياني والوفد الصهيوني، إعلاناً مشتركاً لأرساء العلاقات الدبلوماسية الكاملة، وذلك بحضور وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشن.

وشمل الإعلان المشترك التوقيع على 6 ملاحق تتعلق بالعلاقات بين البحرين ودولة الاحتلال، في مجالات مختلفة مثل الرحلات الجوية وتأشيرات السفر.

كما قدّم وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، طلباً رسمياً إلى نظيره البحريني، من أجل افتتاح سفارة صهيونية في المملكة.

وكانت الإمارات والبحرين  وقعتا، في 15 أيلول/ سبتمبر الماضي، على اتفاق “التطبيع الأسرلة” مع تل أبيب في واشنطن، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ورفضت المعارضة البحرينية زيارة المسؤولين الصهاينة لأراضيهم، وما خرج من اتفاقات ومقررات، كما وطالبت جمعية “الوفاق” البحرينية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي،بحّث الحكومة على إفساح المجال للبحرينيين “ليقولوا كلمتهم الفصل حول الاتفاق مع حكومة الاحتلال الصهيوني”.

ورأت الجمعية أن هذه اللقاءات والاتفاقات “ممارسةٌ غير قانونية ومن دون قيمة”، مضيفةً أن الحفاظ على البحرين وحمايتها من الإرهاب، يتطلّبان مقاومة اتفاقات التطبيع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى