الأخبار

تصعيد في سوريا: تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وروسيا

على خلفية الحرب في أوكرانيا وتدهور العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية إلى أدنى مستوياتها على

الإطلاق، أفادت تقارير صحفية بتزايد الاحتكاك بين القوتين تحديدًا في سوريا حيث تم تسجيل حادثتين مختلفتين هذا

الأسبوع ما يدفع التصعيد إلى مدى جديد. وقد عبرت مصادر صهيونية عن خشيتها من تناثر النيران المحتملة على الكيان.

أهدافًا بالقرب من معبر التنف

حيث هاجم سلاح الجو الروسي هذا الأسبوع، ليل الأربعاء والخميس، أهدافًا بالقرب من معبر التنف على الحدود

مع العراق وغير بعيدة عن الحدود مع الأردن. ومن المعروف أن التنف هي مركز لقاعدة عسكرية أمريكية تضم حوالي

200 جندي، كجزء من أنشطة التحالف الغربي في سوريا، وبحسب ما ورد، فقد هاجم الجيش الروسي أهدافًا لـ

“إرهابيين محليين”، وحذّر القوات العسكرية الأمريكية مسبقًا من الهجوم.

وتم إرسال رسالة التحديث التي أرسلها الجيش الروسي إلى الجيش الأمريكي عبر الخط الساخن الذي يعمل بين

الجيشين في سوريا – والذي تم إنشاؤه قبل سنوات ويهدف إلى منع الاحتكاك بين الجيشين، بعد ذلك بوقت قصير،

هاجم الروس بطائرتين من طراز Sukhoi 35s وSukhoi 24، ووفقًا للجيش الأمريكي، وبحسب تقارير عربية، لم تقع إصابات

في الهجوم، لكنه أصاب أهدافًا لعناصر معارضة للجيش السوري.

القوات التي تم قصفها، والموجودة بالقرب من القاعدة الأمريكية في التنف شرقي سوريا، هي على ما يبدو عناصر

كردية تعمل بالتعاون مع الأمريكيين، بل وتتلقى الدعم والتدريب منهم.

وبحسب الروس، فهذه عناصر “إرهابية” أساءت إلى الجيش السوري وشكلت أيضًا خطرًا على أنشطة الجيش الروسي

في سوريا.

وقال الجيش الأمريكي بعد الهجوم، إن التحديث الروسي قبل الهجوم ساعد في منع الاحتكاك مع القوات الأمريكية، لكنه أوضح أنّ الهجوم عطل بالتأكيد مهام القوات الروتينية في مهمتها.

ليلة الهجوم الروسي بالقرب من التنف

حادثة أخرى وقعت هذا الأسبوع في سوريا، ليلة الهجوم الروسي بالقرب من التنف، خلقت مخاوف من مزيد من الاحتكاك بين الأمريكيين والروس، في تلك الليلة، داهمت القوات الأمريكية منزلاً في شمال شرق سوريا واعتقلت هاني أحمد الكردي، مسؤول منظمة داعش الذي يُزعم أنه كان محافظًا سابقًا للرقة، العاصمة السابقة لتنظيم داعش الإرهابي. حيث انتهت الغارة الأمريكية بنجاح ووردت أنباء عن سقوط قتلى وجرحى. ومع ذلك، بعد وقت قصير من الحادث، وصلت طائرتان مقاتلتان روسيتان من طراز Sukhoi 34 إلى مكان الحادث، ربما بهدف جمع معلومات استخبارية عن الأنشطة الأمريكية في الموقع، ونتيجة لذلك، حلقت طائرات مقاتلة أمريكية من طراز F -16 إلى الساحة، مما تسبب في مغادرة الطائرات الروسية، وفقًا لمتحدث عسكري أمريكي.

وقالت الولايات المتحدة إنه لم تقع حوادث في الآونة الأخيرة، لكنها لم تقدم تفاصيل أخرى عن الأحداث التي وقعت في الأسابيع الأخيرة، وتدهورها إلى مواجهة مباشرة بين الجيشين.

وقال الجنرال إريك كوريلا قائد القيادة المركزية (سنتكوم) في الجيش الأمريكي: “نسعى لتجنب سوء التقدير أو أي عمل قد يؤدي إلى مواجهة غير ضرورية: لقد كانت هذه ولا تزال مهمتنا”. وأضاف “في الوقت نفسه، فإن السلوك الروسي الأخير هو بالتأكيد استفزازي ومتصاعد”.

ومن المعلوم أن الجيش الأمريكي قام بنشر ما يقرب من 1000 جندي في سوريا كجزء من فرقة عمل مكافحة داعش، ويعمل بشكل حصري تقريبًا في شرق البلاد.

اقرأ المزيد: بعد تحقيق مطالبه.. الأسير يعقوب قادري يعلّق إضرابه عن الطعام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى