شؤون العدو

كنيس يهودي في شيكاغو مُديناً قيام “إسرائيل”: ظلم للشعب الفلسطيني

أعلن الكنيس اليهودي، “تسيدك شيكاغو”، في مدينة شيكاغو الأميركية، أنّ أعضاءه صوّتوا لمصلحة قرار يُعرّف الكنيس

بأنه “مُعادٍ للصهيونية، ومتضامن مع الشعب الفلسطيني”.

وأصدر الكنيس، الذي يتجاوز عدد أتباعه آلاف الأشخاص، بياناً دان فيه قيام “إسرائيل”، باعتبارها “ظلماً للشعب

الفلسطيني”، معتبراً أنّ “الصهيونية تعتمد على المحافظة على أغلبية يهودية ديمغرافية في الأرض”.

وأكد أنّ “إنكار الظلم الأساسي في جوهر الصهيونية، بات صعباً بصورة متزايدة”، مضيفاً: “بالنظر إلى حقيقة هذا

الظلم التاريخي والمستمر، فلقد خلصنا إلى أن وصف أنفسنا بأننا غير صهيونيين لا يكفي، لأنّ هذا المصطلح المحايد

يفشل في احترام الفرضية المركزية المناهضة للعنصرية، والتي مفادها أن تجاهل الاضطهاد غير ممكن ببساطة.

وعلى العكس من ذلك، يجب أن تتغير”.

اقرأ أيضاً: حملة اعتقالات ومداهمات صهيونيّة في عدة مناطق بالضفة

وقال البيان: “منذ إنشائها، سعت إسرائيل للمحافظة على هذه الأغلبية من خلال طرد الفلسطينيين بصورة

منهجية من منازلهم، عبر مجموعة متنوعة من الوسائل، بما في ذلك الطرد العسكري وهدم المنازل والاستيلاء

على الأراضي، وإلغاء حقوق الإقامة”.

ورفض بيان الكنيس الربط بين معاداة الصهيونية ومعاداة السامية، قائلاً إنّ “من المخادع الادّعاء أن معارضة الصهيونية

معاداة للسامية في الأساس، فاليهودية جماعة دينية عمرها قرون، ليست مرادفة للصهيونية التي هي أيديولوجية

قومية حديثة وليست يهودية حصراً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى