شؤون دولية

ترامب: انه يوم حزين!

مع اقتراب الانتخابات الأمريكية من ساعة الحسم، الرئيس دونالد ترامب يشن حملة تحريضية استباقية لقطع الطريق امام هزيمته من خلال التشكيك في النظام الانتخابي تارة وعمليات فرز الاصوات تارة اخرى في اشارة اعتبرها خبراء امنيون بانها شيفرات موجهة الى انصاره الذين يتصورون ان ترامب قد يكون خارج البيت الابيض.

وقال ترامب:”هذا تزوير على الجمهور الأمريكي. هذا إحراج لبلدنا. كنا نستعد للفوز في هذه الانتخابات. بصراحة، لقد فزنا في هذه الانتخابات، هذا احتيال كبير على أمتنا. نريد أن يتم استخدام القانون بطريقة مناسبة. لذلك سنذهب إلى المحكمة العليا الأمريكية. نريد أن يتوقف كل التصويت، إنه أمر محزن للغاية، إنها لحظة حزينة للغاية”.

المواجهات العنيفة التي وقعت بين انصار ترامب وبايدن في عدة ولايات من خلال التظاهرات والتظاهرات المضادة تظهر مستوى الاحتقان في الشارع الاميركي، يكشف عن عمق الازمة السياسية التي كرست الهوة داخل المجتمع وزادت انقسامه عموديا وايديلوجيا وعقائديا وهذا ما يؤسس الى صراع وربما مواجهات وصدامات دامية ترقى الى حرب اهلية لاسيما بعدما بلغ التوتر بين انصار المرشحين ذروته في الشارع.

وعلى اثر ذلك عززت الشرطة من انتشارها في محيط البيت الابيض عقب الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت في واشنطن وعدة مدن اميركية اخرى ونصب حراس المقر الرئاسي حواجز إسمنتية وبنوا سياجا حول مداخل الحديقة المقابلة لمقر الرئاسة الأميركية. وأعلن متحدث باسم جهاز الأمن الرئاسي إغلاق بعض المداخل المؤدية للمقر. في وقت عمت التظاهرات الحاشدة لانصار المرشح الديمقراطي جو بايدن مدن نيويورك واوهايو وشيكاغو وطالب الالاف من انصاره احتساب كل الاصوات فيما انصار خصمه الجمهوري ترامب خارج مركز فرز الاصوات في ديترويت بولاية ميشيغان للمطالبة بوقف عملية احتساب الاصوات والسماح لهم بالمشاركة في فرز الاصوات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى