أسرىفلسطين

تحويل الأسير أحمد مناصرة إلى مستشفى سجن الرملة

أفاد طاقم الدفاع عن الأسير أحمد مناصرة، بأن نيابة الاحتلال أبلغت بأنّ إدارة سجون الاحتلال قامت الليلة الماضية، بتحويل

الأسير أحمد مناصرة إلى مستشفى سجن الرملة بسبب تفاقم حالته الصحية النفسيّة، دون الإفصاح عن تفاصيل أخرى.

ووفق بيانٍ لطاقم الدفاع ، أوضح أنّ “سلطة السجون الإسرائيلية أبلغت الطاقم بأنّ  طبيب السجن أصدر أمرًا بتحويل

قسري لمناصرة إلى مستشفى السجن لمدة عشرة أيّام”.

وأكد البيان، أنّ هذا “ما حذرنا منه سابقًا، أي أنّ العزل الانفرادي سيفاقم حالته الصحية النفسية الصعبة، وأن تجاهل

السلطات “الإسرائيلية” بحث حلول بديلة عن العزل الانفرادي سيؤدي إلى الاضرار بسلامة وصحة الطفل مناصرة”.

كما حمّل طاقم الدفاع سلطات الاحتلال المسؤوليّة الكاملة عن أي مساسٍ بسلامة وصحة الأسير مناصرة.

وللتوضيح سلطات الاحتلال ما زالت تحتجز في سجونها ومعتقلاتها قرابة (170) طفلاً، إضافة إلى عشرات آخرين تجاوزوا

سن الطفولة وهم داخل الأسر أبرزهم الأسير أحمد مناصرة.

ووفق تقارير مؤسسات الأسرى، فإنّ الاحتلال جعل من اعتقال الأطفال الملاذ الأول ولأطول فترة ممكنة، دون مراعاة لصغر

سنهم وبراءة طفولتهم وضعف بنيتهم الجسمانية، ودون أن يوفر لهم الحد الأدنى من احتياجاتهم الأساسية والإنسانية،

بخلاف ما تنص عليه الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان وتحديدا اتفاقية حقوق الطفل، التي جعلت من اعتقال الأطفال

الملاذ الأخير، وإن كان ولا بد منه في ظروف طارئة واستثنائية، فليكن لأقصر فترة ممكنة.

جدير بالذكر، أنّ الاحتلال اعتقل العام المنصرم (1300) طفل وطفلة، وهذا شكّل زيادة تصل إلى قرابة 140% عما تم

تسجيله خلال العام الذي سبقه 2020.

اقرا المزيد: أهالي أسرى غزة يزورن أبناءهم في سجن “نفحة” الصهيوني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى