أسرىفلسطين

تحذير من انتكاسة صحية مفاجئة قد تؤدي لاستشهاد الأسير عواودة

حذَّرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، من “انتكاسةٍ صحيةٍ مفاجئة قد تؤدي لاستشهاد الأسير خليل

عواودة المضرب عن الطعام لليوم 92 داخل سجون الاحتلال الصهيوني”.

وأوضحت الهيئة، أنّ الأسير عواودة ما يزال الاحتلال يحتجزه في عيادة سجن “الرملة”، محذرة من خطر حقيقي على

حياته جراء  نقص كمية السوائل والأملاح في جسمه، حيث حذرت من تعرّضه لانتكاسة صحية مفاجئة قد تؤدي

لاستشهاده، أو إصابة جهازه العصبي بسبب تضرر وظائف أعضائه الحيوية، كالقلب والكبد والكلى والرئتين.

وأعادت سلطات الاحتلال المعتقل عواودة قبل ثمانية أيام مجددًا إلى سجن “عيادة الرملة”، رغم وضعه الصحي الخطير

جدًا، وذلك بعد يوم من قرار المحكمة “العليا” بنقله إلى المستشفى بشكلٍ عاجل، نظرًا لحالته الصحية الحرجة، حيث

يعاني عواودة من أوجاع حادة في المفاصل، وآلام في الرأس ودُوار قوي وعدم وضوح في الرؤية، ولا يستطيع المشي،

ويتنقل على كرسي متحرك.

هذا فإن إدارة معتقلات الاحتلال تنقل عواودة بشكلٍ متكرّر إلى المستشفيات المدنية، بدعوى إجراء فحوصات طبية

له، لكن في كل مرة تتم إعادته دون إجرائها، بذريعة أنه لم يصل إلى مرحلة الخطورة.

وفي السياق، يواصل المعتقل رائد ريان (27 عامًا) من قرية بيت دقو شمال غرب مدينة القدس ، إضرابه عن الطعام لليوم

الــ57 على التوالي، في عزله الانفرادي في سجن “عوفر”، ويعاني من آلام في الرأس والمفاصل وضغط في عيونه،

ويشتكي من إرهاق شديد وتقيؤ بشكل مستمر، ولا يستطيع المشي ويتنقل على كرسي متحرك.

والاعتقال الإداري هو اعتقال دون تهمة أو محاكمة، ودون السماح للمعتقل أو لمحاميه بمعاينة المواد الخاصة بالأدلة،

في خرق واضح وصريح لبنود القانون الدولي الإنساني، لتكون دولة الاحتلال هي الجهة الوحيدة في العالم التي تمارس

هذه السياسة.

اقرأ المزيد: قوات الاحتلال تفجّر منزل الشهيد ضياء حمارشة في جنين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى