الأخبار

تحذيرات من انهيار جدران الأقصى بسبب أعمال الحفر

حذر مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين من انهيار وشيك لجدران الحرم القدسي من جراء أعمال الحفر التي يقوم بها الاحتلال أسفل المسجد الأقصى، حيث يهدد الخطر عدداً من المبان الإسلامية في محيط الحرم بسبب أعمال التنقيب التي تقوم بها سلطات الاحتلال ومؤسسات يهودية يمنية”.

من جانبه، قال رئيس دائرة المخطوطات في المسجد الأقصى ناجح بكيرات “إن المقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، تتعرض لاعتداءات ممنهجة من قبل سلطات الاحتلال والهدف منها هدم المسجد الأقصى في النهاية”.

ومن ناحيته، قال رئيس دائرة الأوقاف في القدس عزام الخطيب، “إننا نطالب اليونسكو دائماً بالتحرك الفاعل في مدينة القدس والتحرك على مستوى دولي لوقف كل الممارسات “الإسرائيلية” في المسجد الأقصى والبلدة القديمة من القدس”.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة تبنت – في أكتوبر الماضي ، خلال اجتماع في العاصمة الفرنسية باريس- قراراً ينفي وجود ارتباط ديني لليهود بـالمسجد الأقصى وحائط البراق، ويعتبرهما تراثاً إسلامياً خالصاً.

واعتمد القرار بعد أن تمت الموافقة عليه على مستوى اللجان باجتماع في باريس، حيث صوتت 24 دولة لصالح القرار وامتنعت 26 عن التصويت منها فرنسا، بينما عارض القرار ست دول بينها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، وتغيبت دولتان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى