الأخبارالأخبار البارزة

بينيت وبايدن يبحثان الملف النووي الإيراني والتطورات في الشرق الأوسط

أجرى رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني نفتالي بينيت اتصالاً هاتفياً بالرئيس الأميركي جو بايدن، لمناقشة مواضيع عدة، بينها ما يتعلق بإيران، ودعوته لزيارة “إسرائيل”، حسب بيان للبيت الأبيض.

وأظهر بيان البيت الأبيض دعم الولايات المتحدة الأميركية للاحتلال الإسرائيلي لتجديد نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي، كما أشار إلى أنّ النقاشات دارت بين الطرفين حول احتمالية غزو روسيا لأوكرانيا، وأمن الشرق الأوسط، والمخاوف التي تثيرها إيران بالنسبة للاحتلال، ومفاوضات ملفها النووي.

وذكر البيان أنّ “بايدن سيلبي دعوة بينيت”، ويجري زيارة إلى “إسرائيل” في “وقت لاحقٍ من هذا العام”.

وتعارض “إسرائيل” محاولة بايدن العودة الى الاتفاق النووي مع إيران للعام 2015 الذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب، وهذا ما أكده بينيت في كلمة له مؤخراً، قال فيها إنّ “إسرائيل لن تكون ملزمة بأي اتفاق نووي مع إيران وستستمر في الاحتفاظ بحرية التصرف ضد أعدائها إذا لزم الأمر”.

كما لفت إلى أنّ “إسرائيل لن تتقيد بما ستنص عليه الاتفاقيات إذا ما تم التوقيع عليها”، مضيفاً أنّها “ستواصل الاحتفاظ بحرية التصرف الكاملة في أي مكان وفي أي وقت من دون قيود”.

يذكر أن هذا الاتصال الهاتفي بين بينيت وبايدن هو الأول بعد لقاء جمعهما في آب/أغسطس الماضي، تحدثا فيه آنذاك عن إيران وملفها النووي أيضاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى