شؤون دولية

بومبيو: العودة للاتفاق النووي الإيراني خطر على الشعب الأميركي

وزير الخارجية الأميركي يطالب الرئيس جو بايدن بتجنب العودة للاتفاق النووي، خاصةً بعد تغيّر الظروف في الشرق الأوسط جذرياً، وفق قوله.

حذّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو،الجمعة، الرئيس المنتخب جو بايدن من العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، معتبراً أن “السعي لإرضاء النظام الإيراني لن يؤدي إلا إلى ظهور مخاطر على الشعب الأميركي”.

وقال بومبيو في حوارٍ إذاعي، إن الظروف “تغيرت جذرياً في الشرق الأوسط منذ إبرام الصفقة عام 2015″، معرّباً عن قلقه إزاء المرشحين لتولي المناصب  الرئيسية في إدارة بايدن المستقبلية، في إشارة إلى أنهم لم يفعلوا شيئاً لدعم السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

وتابع: “أريد دائماً منح الآخرين فرصة عادلة، لكننا نعلم من هم الذين اقترح بايدن عليهم الانضمام إلى إدارته، ونعلم ما كانوا يفعلونه على مدى 8 سنوات. كانوا يرضون إيران وسمحوا لها بممارسة الإرهاب في مختلف أنحاء العالم”.

وكان بايدن قال إنه سيعود إلى الاتفاق النووي الذي انسحب منه الرئيس دونالد ترامب في العام 2018، رغم معارضة الحلفاء الأوروبيين، إذا استأنفت إيران الالتزام به.

كما أبدت إيران استعدادها للعودة للاتفاق “إذا رفع الرئيس الأميركي العقوبات”، وفق ما أعلن وزير الخارجية محمد جواد ظريف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى