هيئات الجمعيةهيئة العمل الثقافي والسياسي

بمناسبة مرور ذكراها الـ74.. النكبة في الروايتين الفلسطينية والصهيونية

حاضر المسؤول الثقافي في جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية الأخ عمر جمعة، إلى جانب الأديب الفلسطيني حسن
حميد، في الندوة الثقافية الحوارية التي أقامها المنتدى الثقافي الديمقراطي الفلسطيني بمناسبة الذكرى (٧٤) لنكبة
الشعب الفلسطيني تحت عنوان “النكبة في الروايتين الفلسطينية والصهيونية”، وذلك يوم ٢٠٢٢/٥/٢٠ في قاعة الشهيد
خالد نزال بمخيم اليرموك بحضور الرفيق حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبـ.ـهة الديمـــقراطية لتحـ.ـرير
فلسطين وعدد من ممثلي فصـ.ـائل الثـ.ـورة الفلسطينية والمنتديات الثقافية الفلسطينية والمؤسسات والفعاليات وبمشاركة
شبابية واسعة من المهتمين بالشأن الثقافي.
حيث تحدث الأديب حسن حميد عن الرواية الفلسطينية وموضوعاتها التي عرضت لنكبة عام 1948 ومرارة التشريد والتهجير
الذي عاناه شعبنا من أماكن نزوحه ولجوئه، وتوقف عند تجربته الروائية، وعند أسماء وتجارب مهمّة كـ جبرا إبراهيم جبرا
وغسان كنفاني ورشاد أبو شاور وسواهم ممن كانوا علامات في تاريخ السرد الروائي الفلسطيني.
أما الكاتب والإعلامي عمر جمعة فقد تحدث عن ماهية الرواية الصهيونية وأبرز كتّابها، والمخاطر التي تنطوي عليها هذه
الرواية المتخمة بالأكاذيب وتزييف وقائع التاريخ والمخيلة العنصرية التي تبرر جريمة اغتصاب فلسطين وقتل شعبها وطرده
من قراه وبلداته ومدنه، متوقفاً عند بعض نماذج تلك الرواية، مثل: “الأرض الجديدة القديمة” التي نشرها ثيودور هرتزل عام
1902، وعند صورة الإنسان الفلسطيني والعربي في تلك الروايات، كـ”نجمة في الريح” لـ روبرت ناثان، و”أمس وأول من
أمس” لـ صموئيل يوسف عجنون، و”أسطورة عن الحب والظلام” لـ عاموس عوز، و”ياسمين” لـ إيلي عمير، و”خربة خزعة
” لـ يزهار سميلانسكي، و”الطريق إلى عين حارود” لـ عاموس كينان، و”دليل الحائر” لـ جلعاد آتزمون، وبعض كتابات أهارون
مجيد، وموشي شامير… وغيرهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى