الأخبارعالمي

بلينكن: المباحثات مع وكالة الطاقة الذرية تتركز على مراقبة الملف النووي الإيراني

والاستخدام السلمي للطاقة النووية

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، اليوم الثلاثاء، إن مباحثاته الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتركز على مراقبة الملف النووي الإيراني، والاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وجاء ذلك، خلال استقبال وزير الخارجية الأميركي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي.

وأشار بلينكن إلى أن “الولايات المتحدة تدعم عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهي تلعب دوراً كبيراً في مراقبة أنشطة إيران النووية“، مؤكداً أن “الولايات المتحدة تؤيّد بقوة عمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

واعتبر أن أمريكا تلعب دوراً حيوياً في مراقبة أنشطة إيران النووية، وتلعب دوراً حاسماً في المساعدة على إقامة تعاون بشأن الاستخدامات السلمية للطاقة النووي، كما جاء.

وأمس الاثنين، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، إنّ إيران لم تضع أيَّ شرط على أميركا في المحادثات النووية، لأنها ليست عضواً في الاتفاق النووي.

وأوضح زاده، حقيقة ما نقل عن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، خلال الجلسة غير العلنية لمجلس الشورى، قائلاً إن ما سيحصل هو زيارة مساعد وزير الخارجية إلى بروكسل.

وجاء كلام زاده بعد تصريحات نُقلت عن وزير الخارجية الإيراني، في وقت سابق، قال فيها إن “إيران ستستأنف المحادثات النووية في فيينا الأسبوع المقبل”، وإنّ طهران ستتبع سياسة “الخطوة مقابل الخطوة” في المحادثات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى