الأخبار

بلغاريا تغلق ملف اغتيال النايف باعتباره “انتحار”

أبلغت السلطات البلغارية رسمياً زوجة المناضل الفلسطيني عمر النايف الانتهاء من التحقيقات في مقتله بالسفارة الفلسطينية بصوفيا في فبراير/شباط الماضي، وأن الملف قد أغلق على أنها قضية انتحار وليست اغتيالا.

وأكدت رانيا النايف إبلاغها بهذا القرار البلغاري شفهيا دون تسلمها أي مستندات أو وثائق تثبت رواية الانتحار.

وعبرت أرملة النايف عن استنكارها ورفضها للأمر، مؤكدة عدم ثقتها بالسلطات البلغارية التي تريد إخفاء جريمة اغتيال والتستر على قتلة عمر الذي لجأ للسفارة من أجل حمايته من تسليمه للسلطات الصهيوني.

يذكر أن النايف وهو قيادي في الجبهة الشعبية، قد هرب من صجون الاحتلال بعد قتله مستوطنا وظل مطارداً من الموساد لـ 25 عاما قبل اغتياله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى