الأخبار

بلدات الداخل المحتل عام 48 تنتفض وتشتعل تواصلاً للفعل الإنتفاضي على طريق الحرية

تم تسجيل عشرات الإصابات..

اشتعلت البلدات العربية بالداخل المحتل عام 48، مساء أمس الثلاثاء، بمواجهات بين المواطنين وشرطة الاحتلال تنديداً بالاعتداءات الصهيونية في مدينة القدس المحتلّة، وفي قطاع غزة، وتواصلاً للفعل الإنتفاضي على طريق الحرية.

وأفادت مصادر محلية، أن عشرات المواطنين أحرقوا عشرات المركبات للمستوطنين في اللد، فيما أخلت شرطة الاحتلال عدد منهم خشية على حياتهم.

بدروه، قال رئيس بلدية اللد: فقدنا السيطرة كليا على المدينة والشوارع تشهد حرب أهلية بين العرب واليهود وأطالب بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال بإدخال الجيش لاستعادة السيطرة.

20210512120200.jpg

وأخلت شرطة الاحتلال مستوطنين في بنايات مشتركة خوفا على حياتهم في اللد المحتل، بحسب وسائل إعلام العدو.

ومن جهة أخرى، أعلن مكتب رئيس وزراء الاحتلال ​بنيامين نتانياهو​ أنه تحدث مع وزير الدفاع واتفق معه على إرسال كتائب تابعة لحرس الحدود من منطقة “​يهودا​ والسامرة”​ إلى مدينة اللد وبشكل فوري.

كما وانطلقت مظاهرات حاشدة في سخنين حيفا، والنّاصرة، ورهط، والطيرة، والطيبة، وأم الفحم، ودير الأسد، والبعنة، وطمرة، وعرعرة النقب، وباقة الغربية، ومجد الكروم، ويافا، وكفر قرع، وقلنسوة، وعرعرة، والمشهد وبلدات أخرى، حيث شهدت مواجهات مع الشرطة التي اعتقلت وتسبّبت بإصابة متظاهرين، بينهم إصابتان خطيرتان على الأقلّ.

وخرجت المظاهرات التي شارك في آلاف لليوم الثاني على التوالي، مندّدة باعتداءات الاحتلال وتواصلاً للفعل الإنتفاضي على طريق الحرية.

رُفعَ المشاركون الأعلام الفلسطينية، وهتف مشاركون بشعارات مندّدة باستمرار العدوان الصهيوني، فيما حمل مشاركون لافتات كُتِبت عليها شعارات مندّدة بالاحتلال وجرائمه.

20210511083412.jpg

وفي أم الفحم، أشعل شبان النيران وسط شارع وادي عارة الرئيسيّ، كما اندلعت مواجهات مع عناصر الشرطة بالقرب من مركز الشرطة في المدينة، وعُلِم أن الشرطة أطلقت القنابل الصوتية والغاز المُدمِع صوب متظاهرين.

وفي عرعرة النقب، خرجت مظاهرة حاشدة، أغلق مشاركون فيها، المفرق الرئيسي للبلدة، فيما أشعل آخرون إطارات في المكان.

وفي عكا، أُحرِقت نقطة للشرطة التي قالت في بيان إنها “تحقق في ملابسات إضرام النار بشكل متعمّد في نقطة الشرطة في البلدة القديمة”، زاعمةً أنّه “خلال المظاهرة التي جرت في المدينة، تم إضرام النار بشكل متعمد، مما أدى إلى حرق نقطه الشرطة بشكل كليّ دون وقوع إصابات”.

وفي حيفا انطلقت مظاهرة حاشدة في شارع “بن غوريون”، فيما اعتدت الشرطة على المتظاهرين، ما تسبب بحالتَي إغماء على الأقلّ، بالإضافة إلى إصابة ثالثة في الوجه، كما أفادت مصادر بأن الشرطة اعتقلت عددا من المتظاهرين.

وفي سخنين، شارك الآلاف في مظاهرة مهيبة، نُظِّمت في المدينة، واندلعت مواجهات عنيفة بين متظاهرين وبين عناصر من الشرطة، حيث أصيب أحد المتظاهرين بجراح خطيرة، إثر انفجار قنبلة بالقسم الأعلى من جسده.

واندلعت مواجهات في باقة الغربية، وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المُدمع صوب محتجّين، لفضّ مظاهرة احتجاجيّة، فيما خرجت مظاهرة حاشدة في الطيرة كذلك.

وفي طمرة، اعتدت الشرطة على المتظاهرين بقنابل الصوت، والغاز المُدمِع، ما تسبّب بإصابة رئيس بلدية المدينة، سهيل ذياب، كما أُصيب شاب بجراح خطيرة، جرّاء تعرّضه لشظايا قنبلة ألقاها عناصر الشرطة. وذكرت مريح أن الشاب أُصيب على مدخل المدينة، خلال استفزاز الشرطة للمواطنين ومنعهم من الوصول للمظاهرة، لافتةً إلى أن الشاب يبلغ من العمر 27 عاما.

وفي الناصرة، تواصلت الفعاليات الاحتجاجية في ساحة العين بالمدينة، وهتف مشاركون في المظاهرة، منددين بالاحتلال والاستيطان والحملات العسكرية الغاشمة، مطالبين بالحريّة لفلسطين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى