إقتصاد

بفعل الأزمة في أوكرانيا الذهب يحقق بداية إيجابية هذا العام

حقّق الذهب بدايةً إيجابيةً هذا العام، حيث تفوّق في الأداء على السندات والأسهم، في الوقت الذي يبحث فيه المستثمرون المتقلبون في السوق عن أصول آمنة لحفظ قيمة استثماراتهم.

وارتفع المعدن، الذي يشتهر كمخزن للقيمة في أوقات التوتر، بأكثر من 5% هذا الشهر، متجاوزاً 1900 دولار للأوقية يوم الجمعة، قبل أن يتراجع قليلاً إلى 1888 دولاراً، بحسب صحيفة “فايننشال تايمز”.

وغذّت الأزمة في أوكرانيا الزخم حول المعدن اللامع، رغم اعتقاد المحللين بأنه يستفيد أيضاً من المخاوف من أن النمو الأميركي قد يتباطأ، ما يضطر الاحتياطي الفيدرالي إلى التصرف بقوة للسيطرة على التضخم.

وفي السياق، قال المحلل في “سيتي غروب”، أكاش دوشي، إنّ هناك “احتمال حدوث خطأ في السياسة النقدية الناجم عن التضخم، ومخاطر الركود المرتفعة توفر الدعم لأسعار الذهب”، معتقداً أن “المعدن الأصفر قد يصل إلى 1950 دولاراً على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة”.

أمّا البعض الآخر، فكان أكثر تفاؤلاً، إذ يعتقد مصرف “غولدمان ساكس” أنّ “الذهب يمكن أن يتجاوز رقمه القياسي المسجل في آب/أغسطس 2020 عند أكثر من 2000 دولار”.

إلى ذلك، أوضح البنك الأميركي أنّ “العلاقة بين الذهب وأسعار الفائدة الحقيقية المعدلة حسب التضخم بدأت تضعف”، وسط مخاوف بشأن التوقعات الاقتصادية وارتفاع الأسعار.

وعادةً ما ترتبط المعدلات الحقيقية ارتباطاً سلبياً بالذهب، وذلك لأنّ أسعار الفائدة المرتفعة تجعل الأصول التي لا تحمل فائدة مثل الذهب أقلّ جاذبية، لكن هذا لم يكن الحال هذا العام، فمع ارتفاع الأسعار الحقيقية، ظل سعر الذهب صامداً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى