الأخبارالأخبار البارزة

بشكلٍ متزامن.. طائرات الاحتلال تشنّ سلسلة غاراتٍ عنيفة على مناطق متفرقة من مدينتي رفح وخان يونس

العدوان مستمر..

شنّت طائرات الاحتلال الصهيونية مساء أمس الثلاثاء، سلسلة غارات عنيفة على أجزاء ومناطق متفرّقة من مدينتي رفح وخان يونس.

وقالت مصادر محلية إنّ طائرات الاحتلال نفّذت نحو 50 غارة بشكلٍ متزامن، كانت معظمها في المناطق الشرقية لجنوب القطاع، مما أدّى لإصابة 7 مواطنين على الأقل.

واستهدفت الغارات أراضي وممتلكات المواطنين في: منطقة الزنة وقيزان النجار وحي المنارة شرق وجنوب خانيونس وخربة العدس ومصبح برفح جنوب قطاع غزة

وأفادت مصادر محلية باستشهاد مُسنّة من مدينة رفح جرّاء القصف العنيف الذي استهدف المدينة.

ويستمر العدوان الصهيوني على قطاع غزة، لليوم التاسع على التوالي، تخوض فيها المقاومة الفلسطينية، صوراً بطولية في التصدي للعدوان الذي يشنّه الاحتلال على مدن القطاع ومدنييه.

وارتفعت أعداد الشهداء جرّاء العدوان إلى مساء اليوم، إلى 217  شهيداً , منهم 63 طفلاً و36 سيدة و 16 مسناً بالإضافة الى 1500 إصابة بجراح مختلفة منها 50 إصابة شديدة الخطورة و370 إصابة في الأجزاء العلوية منها 130 إصابة بالرأس, كما أن من بين الإصابات 450 طفلا و295 سيدة.

وفي انسجام تام وتنسيق عالٍ بين فصائل المقاومة الفلسطينية داخل غرفة العمليات المشتركة للرد على جرائم الاحتلال، ما تزال كتائب الشهيد أبو علي مصطفى وكتائب القسام وسرايا  القدس  إلى جانب فصائل فلسطينية ترد على هجمات الطيران الصهيوني بمزيد من رشقات الصواريخ، حيث أغرقت المقاومة بغزة سماء تل أبيب وحيفا والقدس ومرج بن عامر وناحال عوز ونيريم وبئيري وكفار ميمون وغيرها من المستوطنات بالرشقات الصاروخية المتوسطة وبعيدة المدة، في رسالة واضحة بأن المقاومة موحدة وتدير المعركة بدقة متناهية.

كما تمكنت المقاومة الفلسطينية لأول مرة في تاريخها، اليوم، من ضرب مطار “رامون” المقام على أراضي جنوب فلسطين المحتلة، والذي يبعد عن قطاع غزة نحو 250 كم.

وتعد هذه الضربة تطورًا لافتًا في قدرة المقاومة؛ إذ وسعت مدى ضرباتها إلى مدى 250 كم؛ ما يعني أن كل فلسطين المحتلة من شمالها إلى جنوبها تحت نيران المقاومة الثقيلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى