عالمي

برينجك: توسّع “الناتو” باتجاه الشرق يشكل تهديداً لروسيا وتركيا والصين وسيدمّره

أكد الأمين العام لحزب الوطن التركي، دوغو برينجك، اليوم الاثنين، أنّ توسع “الناتو” باتجاه الشرق يشكل تهديداً لروسيا وتركيا وإيران والصين.

وقال برينجك لوكالة “سبوتنيك” إنّ “زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الصين، ثم إلى أنقرة، ترمز إلى خريطة الطريق ليس فقط للمنطقة فقط، ولكن أيضاً للعالم بهدف السلام والتفاهم المتبادل”.

وأضاف أنّ “الزيارة بطريقة ما تأخذ خطاً ضد تهديد الحرب من الولايات المتحدة في البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط ​​وبحر العرب ومضيق هرمز”.

وتابع برينجك: “هذه رسالة مفادها أنّ روسيا وتركيا والصين وإيران يعملون معاً. هذه الدول الأربع قادرة فقط على منع توسع الناتو باتجاه الشرق. إنّ توسع الناتو باتجاه الشرق يشكل تهديداً لتلك الدول الأربع”.

وأردف قائلاً: “توسّع الحلف هو تهديد للناتو نفسه وسيؤدي إلى تدميره.. هناك فجوة، هاوية لحلف شمال الأطلسي.. إنّ زيارة بوتين للصين وتركيا هي مقبرة لحلف شمال الأطلسي، لذا فهي مهمة من الناحية التاريخية”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وصل إلى الصين، يوم الجمعة، وشارك في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية وعقد مباحثات مع نظيره الصيني شي جين بينغ.

واعتبر بوتين، في اجتماع مع نظيره الصيني، شي جينبينغ، في العاصمة بكين، العلاقات بين روسيا والصين، مثالاً جيداً للتعاون الثنائي المتميز، مؤكداً أنّها تساعد البلدين على التطور.

برينجك: تزويد أوكرانيا بطائرات “بيرقدار” خطأ كبير

هذا وأكد برينجك أنّ توريد درونات “بيرقدار” التركية إلى أوكرانيا سينعكس بشكل سلبي على أنقرة، قائلاً إنّ “قيام تركيا بتزويد أوكرانيا بطائرات بدون طيار من طراز بيرقدار خطأً كبيراً”.

وأعلن الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، عقب مباحثاته مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أنّ بلاده وقَعت مع تركيا اتفاقية من شأنها توسيع تصنيع الطائرة المسيرة من طراز “بيرقدار” في أوكرانيا.

هذا واستبعد النائب الأول لرئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، فلاديمير جباروف، أن يؤثر قرار أنقرة توسيع إنتاج طائرات “بيرقدار” المسيرة في أوكرانيا، على العلاقات الروسية – التركية.

وكان رئيس إدارة الوحدات الشعبية في “جمهورية لوهانسك الشعبية”، يان ليشينكو، أكد في وقت سابق، أنّ الطائرات الهجومية التركية المسيرة، تشكل تهديداً للمرافق الصناعية والاجتماعية الهامة في دونباس.

وتجدر الإشارة إلى أنّ “اتفاقيات مينسك” للتسوية في دونباس، جنوب شرقي أوكرانيا، تحظر تحليق الطائرات المقاتلة والطائرات المسيرة، على طول خط التماس الفاصل بين القوات الأوكرانية، ووحدات الدفاع الشعبية للوهانسك ودونيتسك الشعبيتين (المعلنتين من جانب واحد).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى