العالم العربي

بدء تنفيذ عملية تبادل الأسرى بين حكومة صنعاء وقوات هادي.

قالت مصادر في صنعاء إنّ طائرة أسرى التحالف السعودي تقلع فور إقلاع طائرة أسرى القوات المسلحة اليمنية في سيئون.

وذكرت أنّ شقيق الرئيس عبد ربه منصور هادي هو من بين الأسرى الذين ستشملهم صفقة التبادل.

كما أفادت مصادر بأنّ طائرتين تابعتين للصليب الأحمر الدولي ستصل مطار صنعاء الدولي لتقل أسرى قوات عبد ربه منصور هادي والتحالف.

وذكرت المصادر أن الطائرتان ستقلان نحو 256 أسيراً من قوات هادي والتحالف بينهم سعوديين وسودانيين.

المصادر أشارت إلى أنّ الطائرات التي ستقل أسرى قوات هادي والتحالف السعودي ستتجه إحداها للرياض وأخرى لسيئون ومن ثم لجيبوتي”.

وأضافت أنه من المتوقع وصول الطائرات التي تقل أسرى الجيش واللجان الشعبية ابتداء من ظهر اليوم الخميس.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله علي القحوم إنّ هناك توقعات بوصول الأسرى اليمنيين قريباً، مشيراً إلى أنّ دول العدوان عرقلت مراراً مسألة تبادل الأسرى.

وذكر أنّ “العدو حاول أمس وقف عملية تبادل الأسرى”. كما لفت إلى أنّ”تبادل الأسرى خطوة جيدة لكن نرفض استمرار الحصار والعدوان”.

عبد القادر المرتضى رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى كشف أن من بين الأسرى الذين ستطلقهم صنعاء 15 سعوديا و 4 سودانيين.

في هذا الإطار، تحدث الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع لقناة المسيرة، وقال “نهتم بأسرى العدو ونقدّم لهم الخدمات بعكس الطرف الآخر”.

وأضاف “نحن جاهزون لعمليات كبيرة إذا لم يرضَ العدوان بأن يتجاوب مع دعوات السلام”.

كما لفت إلى أنّ “طائرة من الرياض ستقلّ إلى مطار صنعاء 249 أسيراً من القوات المسلحة اليمنية كدفعة أولى”.

المتحدث باسم حركة أنصار الله محمد عبد السلام أوضح أن اليمنيين العائدين هم جرحى كانوا يتلقون العلاج خارج اليمن بناء على تنسيق مع الأمم المتحدة، ثم علقوا في عُمان بعد أن رفض التحالف السعودي عودتهم.

من جهته، قال هادي هيج رئيس لجنة شؤون الأسرى في حكومة هادي إنّ عملية تبادل الأسرى ستتم وفقاً للاتفاق الذي وقعه الطرفان في سويسرا.

وذكر أن “عملية تبادل الأسرى اليوم تشمل 480 أسيراً من (أنصار الله) مقابل 250 أسيراً تابعين لحكومة هادي”.

وأضاف “في الدفعة الثانية غداً الجمعة سيتم تبادل 200 أسيراً مقابل 251 وسيتم نقلهم عبر مطاري صنعاء وعدن”.

في سياق متصل، قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي  إن ما يقارب 240 يمنيا ما بين جريح وعالق وصلوا على متن طائرتين عمانيتين الى اليمن.

الحوثي لفت الى أن من بين العائدين الجرحى الذين خرجوا إلى مسقط أثناء مشاورات السويد ولم تقم الأمم المتحدة بإعادتهم وفقا للاتفاق.

وأضاف المسؤول اليمني أنه من المقرر أنْ يصل الأسرى الخميس المقبل في إطار الاتفاق مع حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

رئيس لجنة شؤون الأسرى في حكومة هادي علق بالقول إنّ “عملية التبادل تشمل اليوم 480 أسيرا “حوثيا” مقابل 250 أسيرا تابعا لنا”.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية نقلت عن مسؤولين أميركيين تأكيدهم “إطلاق سراح رهينتين أميركيتين كانا محتجزين في اليمن، مقابل السماح بعودة يمنيين جرحى كانوا يتلقون العلاج خارج البلاد.

ولفتت الصحيفة إلى أن “طائرة تابعة لسلاح الجو العُماني قامت بنقل الرهينتين بالإضافة لرفات أميركي آخر من صنعاء”، مؤكدةً أن “الصفقة تضمنت إرسال معونات طبية لليمن”.

ووفق “وول ستريت جورنال” فإن “المسؤولين الأميركيين أفرجوا عن معلومات محدودة حول الرهائن الأميركيين قائلين إنهم كانوا يمارسون ضغوطاً لإطلاق سراحهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى