الأخبار

بحرية الاحتلال تُطلق النار على الصيادين ببحر غزة

لاحقت بحرية الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم الاثنين 2 سبتمبر، قوارب الصيد الفلسطينية في عرض بحر قطاع غزة، وأطلقت النار صوبها.

وأفادت لجان الصيادين التابعة لاتحاد لجان العمل الزراعي، في غزة، بأنّ “زوارق الاحتلال الحربية فتحت نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه مراكب الصيادين، العاملة في شمال مدينة غزة، عند الساعة السابعة، من صباح اليوم”.

وأوضحت اللّجان أنّ الاستهداف الصهيوني لمراكب الصيادين تمّ بينما كانت تعمل على بُعد غرب منطقة السودانية شمال غربي مدينة غزة. ولم يُبلَّغ عن إصابات جراء الاستهداف.

يُشار إلى أنّ هذه الانتهاكات والاعتداءات الصهيونية بحقّ صيادي قطاع غزة بصورة شبه يوميّة، وهو ما يُسفر بين الحين والآخر عن استشهاد  أو اعتقال أو وقوع إصابات في صفوف الصيادين جرّاء إطلاق النار، عدا عن مُصادرة مُعدّاتهم ومراكبهم. كما يدفع الاستهداف الصهيوني الصيادين إلى إخلاء البحر في كثيرٍ من الأحيان والتخلّي عن يوم عمل حرصًا على حيواتهم.

يأتي هذا ضمن سياسةٍ تهدف للتضييق أكثر على أهالي القطاع، وتشديد قبضة الحصار المفروض عليهم منذ نحو 12 عامًا، ومُحاربتهم حتى في لقمة العيش. كما تتّخذ سلطات الاحتلال من “مساحة الصيد” ورقة ضغط وابتزاز سياسي، فما تنفكّ تُعلن توسعتها بضعة أميال بحرية حتى تعود لتقليصها، الأمر الذي يتسبب بأزمات حادة في عمل الصيادين ومصدر رزقهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى