عالمي

بايدن يقول إنه مصاب بالسرطان.. والبيت الأبيض ينفي!

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الأربعاء، أنّه “مصابٌ بالسرطان”، موضحاً أنّ “إصابته ترجع إلى انبعاثات مصافي

النفط في منزل طفولته في ولاية ديلاوير”.

في حين سارع البيت الأبيض للتأكيد أنه تلقّى العلاج ضد سرطان الجلد قبل الوصول للرئاسة.

وقال بايدن، خلال كلمةٍ بمناسبة التغّير المناخي: “كبرت وأنا معي السرطان”، موجّهاً أصابع الاتهام إلى “انبعاثات مصافي

النفط التي كانت بالقرب من منزل طفولته في كلايمونت بولاية ديلاوير”، وفق ما نقلت صحيفة “نيويورك بوست” الأميركية.

وتابع بايدن: “لهذا أنا والكثير من الأشخاص كبرنا ومعنا السرطان، ولماذا كانت ديلاوير لفترة طويلة فيها أعلى معدلات السرطان في الولايات المتحدة”.

بدوره، نفى البيت الأبيض تصريحات بايدن ليؤكد أنّه كان يعاني من سرطان الجلد، وأنه تلقى العلاج قبل الوصول إلى الرئاسة. وبيّنت الصحيفة أنّه “ليس من الواضح لماذا استخدم بايدن صيغة المضارع في وصف إصابته بالسرطان”.

وفي الوقت الذي يصرّ فيه بايدن على ترشحه لولاية ثانية، ترى مجلة “نيويورك تايمز” أنّ عمره أصبح مشكلة مزعجة له ​​ولإدارته ولحزبه.

اقرأ المزيد: مخاوف إسرائيلية من إجراءات موسكو القضائية بحق الوكالة اليهودية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى