الأخبار

بايدن يرحب بموافقة مجلس الشيوخ على انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو

رحب الرئيس الأميركي، جو بايدن، أمس الأربعاء، بمصادقة مجلس الشيوخ على بروتوكولي انضمام فنلندا والسويد إلى

حلف “الناتو”.

وقال بايدن في بيان نشره البيت الأبيض: “بفارغ الصبر، أتطلع إلى توقيع بروتوكولات الانضمام والترحيب بالسويد وفنلندا،

وهما ديمقراطيتان قويتان بقدرات عسكرية عالية، في أكبر تحالف دفاعي في التاريخ”.

ووصف الرئيس الأميركي التصويت في مجلس الشيوخ بأنّه “تاريخي”، مؤكداً أنّ “الولايات المتحدة ستبقى متمسكة بأمن السويد وفنلندا، وستواصل التصدي لأي مخاطر”.

وقال بايدن: “هذا التصويت التاريخي يرسل إشارة مهمة إلى التزام الولايات المتحدة المستمر من الحزبين تجاه الناتو”.

كذلك، شكر بايدن أعضاء مجلس الشيوخ على “التحرك السريع في عملية المصادقة”، مشيراً إلى أنّها “أسرع عملية

في مجلس الشيوخ لبروتوكول الناتو منذ عام 1981”.

ولفت إلى أنّ انضمام فنلندا والسويد الى الحلف “سيعمل على تعزيز الأمن الجماعي للناتو، وتعميق الشراكة عبر

الأطلسي”.

وصوّت تأييداً للوثيقتين 95 عضواً في مجلس الشيوخ، بينما كان العدد الضروري للتصديق 67 صوتاً. وصوّت عضو واحد فقط

في المجلس ضد التصديق على البروتوكوليين.

وأعربت وزيرة خارجية السويد، آن ليندي، عن بالغ شكرها للولايات المتحدة، لمصادقة مجلس الشيوخ الأميركي بأغلبية ساحقة على بروتوكولي انضمام فنلندا والسويد إلى حلف “الناتو”.

وكتبت ليندي في “تويتر”: “ممتنة لسرعة المصادقة على بروتوكول انضمام السويد إلى حلف الناتو في مجلس الشيوخ

شكراً لدعمكم القوي لانضمام السويد إلى الحلف”.

يذكر أنّ فنلندا والسويد تقدمتا، في أيار/مايو الماضي، بطلب الحصول على العضوية في حلف “الناتو”.

وصادقت، حتى الآن، 22 دولة على انضمام البلدين، بحسب إحصاء الجمعية البرلمانية لـ”الناتو”. وتحتاج السويد وفنلندا

إلى مصادقة دول  المنظمة الثلاثين للاستفادة من الحماية التي توفرها المادة 5 من ميثاق “الناتو” للدفاع المتبادل في

حال وقوع هجوم.

اقرأ المزيد: إعلام إسرائيلي: “تل أبيب” أمام تنازل “مؤلم” في ترسيم الحدود البحرية مع لبنان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى