ثقافة

«بالعربي حقك».. حملة تعبوية إعلامية تنتصر للغة الضاد ضد الاحتلال الصهيوني

«بالعربي حقك» حملة توعوية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 تقودها منظمة أهلية بمساعدة عشرات الفنانين والناشطين لمواجهة محاولة طمس اللغة العربية أو التستر على الهوية القومية لأصحابها بالحيز العام، في ظل تنامي العنصرية لدى الاحتلال الاسرائيلي لا سيما في السنوات الأخيرة وبالتحديد غداة الإنتفاضة الفلسطينية.

وانطلقت بشكل رسمي أمس حملة «بالعربي حقك»، وهي حملة إعلامية توعوية جاءت بمبادرة من جمعية «سيكوي» بهدف التأكيد على مكانة اللغة والحضارة العربيتين، وضرورة التصدي للمحاولات المنهجية لتغييبهما.

كما تتضمن الحملة دعوة لرفع الصوت والتوجه إلى «سيكوي» بشكوى ضد أي محاولة لمنع المواطنين العرب من التحدث بلغتهم أو مطالبتهم بالتستر على انتمائهم القومي.

ومما جاء في النص المرافق للحملة: «من حقك أن تكون أنت ذاتك. لك الحق بالتحدث بلغتك. لك الحق بالحفاظ على ثقافتك. في حال أنك تعرضت في مكان عملك أو دراستك أو عند استجمامك، لطلب بالتوقف عن التحدث بلغتك، أو طالبوك بتغيير اسمك أو تغيير شكلك ولباسك – فقط كونك عربيا، أو كونك عربية – عليك ألا تصمت، واعلم أنك لست وحدك وهنالك ما تقوم به».

تأتي هذه الحملة بمشاركة العشرات من الفنانين والناشطين، ممن شاركوا في تصوير مقاطع فيديو قصيرة، يتحدثون فيها عن أهمية اللغة العربية، ويناشدون فيها جمهور الشباب على وجه الخصوص بالحفاظ على لغتهم كونها جزءا من هويتهم وانتمائهم. وقد أثارت الحملة اهتماما جماهيريا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي، خاصة وأن المشاركين في الحملة بدأوا منذ أيام بنشر مكثف لفيديوهات غامضة اكتفوا بها بتسجيل شعار الحملة: «# بالعربي_حقك» ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى