الأخبار

باقري كني: الاقتراب من خط نهاية المفاوضات النووية لا يعني عبوره

قال كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي باقري كني، اليوم الخميس، إنّ “الاقتراب من خط النهاية في المفاوضات النووية لا يعني بالضرورة عبوره”.

وأوضح باقري كني، في حسابه على “تويتر”، أنّ “هذا يتطلب يقظة، وثباتاً أقوى للخطوات، ومزيداً من الإبداع، ونهجاً متوازناً لاتخاذ الخطوة النهائية”، مشيراً إلى أهمية اتخاذ الدول الغربية “قرارات معينة” لإنجاز “مهمة الاتفاق في فيينا”.

وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في وقت سابق، إنّ الوفد المفاوض في فيينا “لم يحضر لمجرد إجراء مفاوضات لأجل المفاوضات، بل لإجراء مفاوضات للتوصل إلى اتفاق جيد”.

وأعلن وزير الخارجية أنّ بلاده تقترب من الاتفاقية، قائلاً: “أعتقد أننا لم نكن قط أقرب إلى تحقيق صفقة كهذه مما نحن عليه الآن”.

كما أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، أمس، “تحقق تقدم ملحوظ بشأن مفاوضات فيينا”، مضيفةً: “نحن قريبون من التوصل لاتفاق، هناك العديد من القضايا الصعبة التي لم يتمّ حلها. والوقت ضيق للوصول إلى اتفاق على ضوء تقدم البرنامج النووي الإيراني”.

وأكدت أنّ بلادها اقتربت من التوصل لاتفاق، إلا أنّ “أصعب المفاوضات هي التي تتعلق بآخر الجوانب من الاتفاق”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى