شؤون دولية

ايران تدخل مرحلة الصمت الانتخابي

دخلت ايران اليوم الخميس رسميا مرحلة الصمت الانتخابي استعدادا للانتخابات الرئاسية المقررة غدا.

وعلى بعد خطوات من الوصول الى صناديق الاقتراع تحبس ايران انفاسها امام استحقاق رئاسي وتدخل مرحلة الصمت الانتخابي التي يفرضها القانون قبل 24 ساعة من انطلاق الانتخابات الرئاسية.

وقال احد المواطنين الايرانيين لقناة العالم: “فلسفة الصمت الانتخابي هي انها اولا تأتي من ضمن القوانين التي يجب الالتزام بها ثانيا تعطي جوا من الهدوء والسكينة للشارع الايراني قبل البدء بالتصويت خاصة ان اجواء الدعاية تعطي نوعا من الشعور بالقلق والحماس لدى الناخب”.

ويحظر القانون في فترة الصمت الإنتخابي ممارسة الدعاية عبر مختلف وسائل الإعلام المرئي والمسموع وعبر الشبكة الافراضية، وتستمر مرحلة الصمت حتى فتح باب الاقتراع امام الناخبين وتهدف مرحلة الصمت الى تهدئة الأجواء وتجنيب الناخب ضغوط الدعاية.

وقالت مواطنة ايرانية لقناة العالم: “لا شك أن اليوم الذي يسبق الاقتراع له تأثر في التصويت ولكن الاهم من ذلك هو ان يفي المرشح الفائز بالوعود التي اطلقها في حملاته”.

وقال مواطن ايراني آخر لقناة العام: “الصمت الانتخابي يتيح للناخب خلال اربع وعشرين ساعة التركيز في شخصية وبرامج المرشح وتقييمها في اجواء هادئة بعيدا عن المناوشات ليستطيع بعدها اتخاذ القرارالصحيح في من سيختار”.

عملية الاقتراع تستمر من الساعة 7 صباحا وحتى 12 ليلا قابلة للتمديد بقرار من وزير الداخلية، وفيما انحصر عدد المرشحين في 4 اشخاص، سيحتضن نحو 67 الف مركز اقتراع ما يقارب 60 مليون ناخب مؤهل للتصويت يوم غد الجمعة.

ومع انتهاء الحملات الدعائية ودخول مرحلة الصمت الانتخابي يبدو التحدي الاكبر الذي يواجه المرشحين الايرانيين هو نسبة المشاركة التي من شأنها ان تحدد من كان الاكثر اقناعا وتأثيرا في الشارع الايراني.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى