الأخبارشؤون العدو

انتفاضة الشباب

بقلم: اليكس فيشمان
يديعوت أحرونوت – 13/10/2016
لا حلاً هادئاً ومنطقياً لـ “انتفاضة الشباب” الجارية هنا منذ نحو سنة. وبقدر ما يسمع هذا سيئا، فان موجة الارهاب الحالية لا يمكن ايقافها الا بالقوة، وبكثير من القوة. فلا يدور الحديث عن احتلال الضفة او فرض اغلاق عام على المناطق. هذه النار سيكون ممكنا خنقها بواسطة اغراق الميدان بالقوات، التواجد الدائم في مراكز الاحتكاك وفي المواقع الحساسة، اعتقالات واسعة للمخلين بالنظام والعقاب الشديد، بما في ذلك لاهالي القاصرين المشاركين في أعمال العنف. مثابرة سيزيفية (عابثة) على مدى الزمن، بهذه الخطوات من القوة كفيلة في نهاية المسيرة بان تخنق النار – ولكنها لن تطفىء الجمر المتقد الذي سيعود لينفجر في كل مرة يوفر له احد ما أبخرة الوقود.
هذه الانتفاضة يقودها شباب وشابات أبناء عشرين فأقل، يخرجون الى الميدان لقتل اليهود. امكانية أن يقتلوا هم أنفسهم لا تؤدي لديهم دورا مركزيا، إذ أن الاحتمال في أن يصبحوا ابطالا وطنيين وينالوا تقدير المحيط يسحرهم أكثر. من الجهة الاخرى، عندنا، يجدون صعوبة في قبول حقيقة أنه لا يمكن ان نقطع، دفعة واحدة، اندلاع الخواطر، الكراهية والغضب لشريحة الشباب والشابات هذه في المجتمع الفلسطيني. صعب علينا أن نستوعب بان الحديث لا يدور “فقط” عن انفجار على خلفية ضائقة سياسية، ستختفي اذا أجبرنا السلطة الفلسطينية على اصدار الامر لهم بالتوقف، او اذا توصلنا الى اتفاق ما مع ابو مازن على استئناف المحادثات.
كما أن حلاً لما حول مسألة الحرم لن يضمن الهدوء الفوري وذلك لان “انتفاضة الشباب” اخرجت الى الشارع، حاليا، مجرد تمثيل عن جيش المخربين الهائل الذي يعيش في المناطق. فالحديث يدور عن مئات الاف الشباب، معظمهم متعلمون، قسم لا بأس به منهم اكاديميون، لا يعملون، يسيرون سئمين، مسممين، بلا أي أمل في الافق. وتشير الاحصاءات الجافة الى 31.4 في المئة من اوساط الشباب في السلطة الفلسطينية ممن لا يوجدون في أي اطار، ولكن المعدل الحقيقي على ما يبدو أعلى. اولئك الاكاديميون، ممن لم ينجحوا في الانخراط في وظائف مناسبة في السلطة، يعملون في الزراعة وفي البناء، مما يزيد احساس العدم في حياتهم. وهذا الدمل، الذي ينضج منذ سنين، يتفجر الان في شوارعنا.
في هذه الاثناء تحاول اسرائيل والسلطة الفلسطينية ان تمنع انضمام دوائر أوسع الى موجة العنف. ولهذا يتواصل منح تصاريح الدخول للعمل في اسرائيل، يتم الامتناع عن فرض عقوبات اقتصادية على الضفة، لا تنصب حواجز ولا تفرض اغلاقات وحظر تجول. والميل هو لخلق فصل بين المشاغبين وبين باقي السكان في الضفة.
الطاعنون والقتلة الذين يغرقون الشوارع ليسوا غريبي الاطوار من هوامش المجتمع. فهم يكاد يكونون كلهم تحت سن العشرين، تلاميذ ثانوية وطلاب، دون ماضٍ أمني. واهمال السنين في السلطة الفلسطينية والتجاهل الاسرائيلي خلقا هذه القنبلة. لا تهمهم السلطة – التي أخذت المليارات التي تلقتها من العالم في صالح تسمين الجهاز الاداري وأجهزة الامن كي تحافظ على ولائهم. وهم لا يخرجون الى الشارع كي يطعنوا بسبب المشاكل السياسية الاقليمية. صحيح أن المس بالكرامة الوطنية في الحرم هو سبب مركزي للاحداث، ولكن هذا يشكل لهؤلاء الشباب بالاساس دافعا خلفية يدفعهم الى الانفجار على أفراد الشرطة، على الجنود وعلى المواطنين الاسرائيليين. هذا يبدأ في ان يبدو مثل عمليات التضحية، إذ أن نحو 50 في المئة فقط من بين القتلة الشباب يبقون على قيد الحياة. الشباب الفلسطينيون في 2016 لا يشبهون الاجيال السابقة. فهم أكثر وعيا بكثير لقدراتهم، لحقوقهم، للدعم الدولي لكفاحهم. ودعوات التهدئة من ابو مازن ورجال أجهزة أمنه وتهديدات اسرائيل لا تؤثر على الميدان على نحو خاص، وذلك لان هؤلاء الشباب خرجوا ليركلوا المؤسسات – الفلسطينية والاسرائيلية. صحيح انهم يطعنون اسرائيليين، ولكنهم يحتقرون السلطة.
هذه الظاهرة جيش الشباب العاطلين عن العمل معروفة جيدا في الميدان. فمنذ سنين والمهنيين في جهاز الامن يتعابعوها، يكتبون عنها، يحذرون منها ولكن احدا – لا في اسرائيل ولا في السلطة – فعل شيئا في هذا الشأن. فمطلوب هنا سياق طويل المدى، مع استثمارات طائلة، ومن في الشرق الاوسط لديه الزمن لان يستثمر في سياقات طويلة المدى؟
لهذا الجيش الكثير من القوة. أكثر من 200 الف طالب يتعلمون في المؤسسات الاكاديمية في غزة وفي الضفة. وفي كل سنة يتخرج 40 الف طالب. معظمهم ان لم يكونوا كلهم لن يحققوا حلمهم. الاف قلائل سيجدون عملا في السلطة. أما الاخرون فسيكتفون بالاعمال السوداء مقابل رواتب جوع. واغلبهم لن يفعلوا أي شيء.
36 في المئة من الشبيبة في الضفة هم متعلمون ثانويون فما فوق. لـ 11 في المئة منهم على الاقل يوجد شهادة جامعية اولى. في غزة مستوى التعليم العالي أعلى: 45 في المئة هم من الحاصلين على شهادة الثانوية فما فوق، ولدى اكثر من 14 في المئة توجد شهادة جامعية اولى. اما في الضفة فنحو 30 في المئة من المجموعة العمرية 19 – 24 عاطلون عن العمل. في غزة يصل معدلهم الى 63 في المئة.
هذه المادة المتفجرة المعتملة لا يمكن وقفها دفعة واحدة. ولها آثار شديدة ايضا على المجتمع الفلسطيني. الجريمة في هذا المجتمع، ولا سيما في غزة، تصل الى حجوم لم يشهد لها مثيل في الماضي في الحجم وفي الشدة. وفي الخطاب الذي القاه نتنياهو في الكنيست أمس – والذي دعا فيه الجمهور العربي ليرى آثار الربيع العربي في الدول المجاورة مقابل وضعه الرائع هنا – يدل على أن رئيس الوزراء ومحيطه لا يستوعبون، بل ولا يهمهم، ما يحصل حقا في المجتمع الفلسطيني. أحد السيناريوهات لاندلاع انتفاضة عامة في الميدان، والذي تدرب عليه الجيش مؤخرا، يصف انفجارا كنتيجة لارهاب أفراد بحجوم كبيرة وبشدة لم نشهدها بعد، ولكننا بالتأكيد في الاتجاه.
وعليه فان الكبح الفوري، بالقوة، واجب. ومن أجل كبح ما يجري في المناطق يجب وقف موجة أعمال الشغب والطعنات المتصاعدة في أوساط عرب اسرائيل. وهنا يوجد لاسرائيل روافع ضغط وقدرة تأثير أكبر. ان وقف الاضطرابات في الوسط العربي سيسمح بتحويل الاف افراد الشرطة نحو القدس وغلاف القدس. نحن بحاجة لهم هناك من أجل منع اشتعال اقليمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى