العالم العربي

اليمن: استشهاد 3 مدنيين في استهداف التحالف مديريتي منبه وشدا

أفاد مصادر إعلامية، مساء أمس الثلاثاء، باستشهاد 3 مواطنين في قصف مدفعي للتحالف السعودي على مديريتي منبه وشدا الحدوديتين، في صعدة شمالي اليمن.

وأفاد مصدر عسكري يمني برصد 125 خرقاً للقوات المتعددة للتحالف في الحديدة، خلال الساعات الـ24  الماضية.

وأشار المصدر إلى أن بين خروقات التحالف استحداثَ 3 تحصينات في الجبلية جنوبي الحديدة، لافتاً إلى أن “الخروق شملت تحليق طائرتين تجسسيتين، وقصفاً مدفعياً بالأعيرة النارية”.

وخلال الساعات الماضية، شنّت طائرات التحالف 37 غارة جوية على محافظتي حجة غرباً، والبيضاء، وسط اليمن.
كما استهدفت الطائرات، في 24 غارة، مديرية حرض الحدودية في حجة غربي اليمن، واستهدفت 9 غارات جوية مديريةَ حيران ومنطقة بني حسن في مديرية عبس في المحافظة. وطال القصف الجوي للتحالف أيضاً، في 4 غارات، مديرية السوادية في البيضاء وسط اليمن.
وأفاد مراسلالميادين، في السياق، بإصابة 9 مدنيين بينهم 3 مهاجرين أفارقة بنيران القوات السعودية في منطقة الرقو، في مديرية منبه الحدودية في صعدة، شمالي اليمن.

مجلس النواب في صنعاء يبارك انتصارات الجيش والقبائل في عملية حرض

وباركت هيئة رئاسة مجلس النواب في صنعاء الانتصارات التي حققها الجيش والأمن، ورجال القبائل، وآخرها عملية حرض.

ورأت الهيئة أنّ الانتصار الخاطف في حرض “رسالة قوية إلى العدوان وأدواته”، مفادها أنّ “اليمن مقبرة للغزاة”.

وإذ أكدت الهيئة أنّ “الشعب اليمني صخرة صلبة تتحطم عليها كل المؤامرات التي تستهدف الهوية الإيمانية لأبناء اليمن”، شددت على “أهمية استمرار الصمود والثبات ومواجهة التصعيد عبر التحشيد حتى استكمال تحرير كل الأراضي اليمنية”.

وكان مصدر عسكري يمني خاص تحدث إلىالميادين عن تفاصيل معركة مديرية حرض، مؤكداً “أنّ انتكاسة العدوان السعودي في حرض هي الأكبر من نوعها”، وأنّ المعارك التي حدثت كانت “عنيفة جداً”.

وقال الخبير في الشؤون العسكرية، مجيب شمسان، للميادين، إنّ انتكاسة التحالف السعودي في حرض “تُظهر ارتباكه وبحثه الدائم عن أي انتصار في اليمن”.

ووزع الإعلام الحربي اليمني مشاهد توثق سيطرة الجيش واللجان الشعبية على جبهة حرض، ونفت مزاعم التحالف بأنه سيطر على الجبهة.

وفي وقت سابق، كشف عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي، أنّ “هناك انتصارات كبيرة، وهناك أشياء لم يتم إعلانها بعدُ”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى