الأخبارالأخبار البارزةعالمي

الولايات المتحدة تعلّق مساعدات للسودان بقيمة 700 مليون دولار

على خلفية اعتقال مسؤولين مدنيين

أعلنت الخارجية الأمريكية، مساء أمس الاثنين، تعليق الولايات المتحدة مساعداتها للسودان، على خلفية اعتقال العسكريين مسؤولين مدنيين في الحكومة.

واعتبرت واشنطن أن اعتقال مسؤولين مدنيين في الحكومة السودانية يقوض انتقال البلاد إلى الحكم المدني الديمقراطي.

وأضافت الخارجية الأمريكية أنها تأخذ بعين الاعتبار “المخاوف المشروعة” بشأن عملية الانتقال في السودان، وقررت تعليق تقديم المساعدات من المخصصات الطارئة بقيمة 700 مليون دولار.

يأتي ذلك في أعقاب إعلان رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان حل مجلسي السيادة والوزراء وإعلان حالة الطوارئ وتعليق العمل ببعض مواد الوثيقة الدستورية في السودان.

إثر ذلك، شهدت العاصمة السودانيّة الخرطوم سلسلة اعتقالات، طالت عدداً من الوزراء في الحكومة السودانية، وأعضاء مدنيين بمجلس السيادة الانتقالي على يد الجيش السوداني.

ونقلت وسائل اعلام عن مسؤولين سودانيين، أن رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك تم اعتقاله من قِبل الجيش ونقله إلى جهةٍ مجهولة، فيما تم قطع خدمات الإنترنت والاتصالات في العاصمة الخرطوم، وإغلاق عدد من الجسور والطرق.

وأكَّدت وسائل إعلامٍ سودانيّة، أنّه تم اعتقال أغلب قيادات الصف الأول في الأحزاب السياسية ‏وسط إجراءاتٍ أمنيّة مُشدّدة في الخرطوم، فيما لفتت إلى أنّ – المبعوث الأميركي الخاص عبّر عن “قلقٍ بالغ بشأن تقارير الانقلاب العسكري في السودان”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى