الأخبارالأخبار البارزة

“الهيئة” تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير حسني صمادعة

خضوع لعملية جراحية

حملت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مساء أمس الجمعة، حكومة الاحتلال وإدارة سجن “عوفر” المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير حسني صمادعة من مخيم الجلزون شمال رام الله، والمعتقل منذ 15 عامًا، بعد خضوعه لعملية جراحية لإزالة الحصوة من المرارة.

وأوضحت الهيئة في بيان صحفي وصل بوابة الهدف نسخة عنه، أن الأسير صمادعة نقل أمس الخميس الى مستشفى “شعاري تسيدك”، في ظروف صحية حرجة، بعد معاناته من أوجاع وآلام كبيرة وصعبة، وخضع لعملية جراحية لإزالة الحصوة من المرارة.

وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والإنسانية زيارة الأسير صمادعة فورًا في المستشفى، والاطلاع على حالته الصحية والعلاج المقدم له.

ويقبع ما لا يقل عن 4400 أسير/ة فلسطيني في سجون الاحتلال حتى نهاية العام 2020 بحسب آخر الاحصائيات المتوفرة، منهم 40 أسيرة، و170 طفلاً، ونحو 380 معتقلاً إدارياً، وحوالي (700) أسيراً، منهم (350) أسيراً يعانون أمراضاً مزمنة وبحاجة للمتابعة الطبية الدائمة، وتوصف حالات (40) منهم/ن بأنها صعبة، وما لا يقل عن (17) من الأسرى المرضى في عيادة سجن الرملة بشكل دائم بحاجة إلى تدخلات علاجية ومتابعة دورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى