الأخبار

الهيئة: المساس بحياة أسرى “جلبوع” الستة قد يؤدي لانفجار حقيقي داخل السجون وخارجها

في حال العثور عليهم

دعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الاثنين، كافة “المؤسّسات الحقوقيّة والإنسانيّة، خاصة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، للتوجّه فوراً إلى سجن “جلبوع” والكشف عن مصير أكثر من 400 أسير، نقلوا منه إلى أماكن مجهولة، في أعقاب تمكّن ستّة أسرى من حفر نفق والفرار من المعتقل”.

وعبَّرت الهيئة في بيانٍ لها ، عن “قلقها من التعتيم الكبير حول أسرى سجن جلبوع وظروف نقلهم”، مُحذرةً من أن “تنصب ردات الفعل الإسرائيلية على الانتقام منهم، وذلك في محاولة للتغطية على فشل إدارة السجون وحكومة الاحتلال الناتج عن تمكن الأسرى الستة من التخطيط لهذا الهروب وتنفيذه”.

وحمّلت الهيئة “حكومة الاحتلال المسؤوليّة كاملة عن حياة الأسرى الستة، حيث أن محاولة البحث عنهم والوصول لهم مبنية على أسس إجرامية ممنهجة”، مُحذرةً من أنّ “المساس بحياتهم في حال العثور عليهم قد يؤدي إلى انفجار حقيقي داخل السجون وخارجها، لذلك ندعو مؤسّسات المجتمع الدولي، إلى تحذير إسرائيل وجيشها من خطورة ذلك”.

يُذكر أنّ ستة فلسطينيين أسرى في سجن “جلبوع” الصهيوني المحصن شمال فلسطين المحتلة قد تمكنوا من الفرار عبر حفر نفق طوله عشرات الأمتار بأدوات بدائية ما اعتبر حادثة محرجة للغاية للأمن الصهيوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى