القدس

الهيئة الإسلامية المسيحية: الكيان الصهيوني يخطط لتحويل القدس لمدينة يهودية مركزية.

قال حنا عيسى الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، إن هناك مخطط صهيوني يهدف لتحويل القدس خلال الأعوام المقبلة إلى مدينة يهودية مركزية.

وذكر عيسى، في تصريح صحفي، أمس الأحد، أن دولة الاحتلال تواصل إجراءات تهويد للمسجد الأقصى عبر تحويله لمتحف من خلال أعمال الحفر تحته، إضافة لطرح مناقصات لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية في مختلف أحياء القدس.

واعتبر أن الانتهاكات الصهيونية الجسيمة للممتلكات التاريخية والدينية والثقافية في القدس اعتداء على التراث الثقافي والحضاري للمدينة، وتعديًا صارخًا على قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وأضاف “قواعد القانون الدولي التي تتمحور بشأن الاحتلال العسكري للقدس لا تخوّل سلطات الاحتلال إلا بسلطات محدودة من أجل تمكينها من إدارة الإقليم الخاضع لها، وذلك يعني ضمنياً بطلان أي إجراءات تشريعية أو إدارية تجريها سلطات الاحتلال لتغيير الأمر الواقع في الإقليم المحتل، وهو ما ينطبق بطبيعة الحال على الوضع في القدس”.

وأكد عيسى أن السيادة الفعلية التي تفرضها دولة الاحتلال على القدس بالقوة العسكرية بحكم الأمر الواقع لا تكسبها الشرعية بسبب رفض المجتمع الدولي لها.

وذكر أن التنظيم الدولي يحرّم استعمال القوة لأغراض توسعية أو كأداة لتحقيق السيادة القومية من جانب دولة الاحتلال أو كوسيلة لاكتساب الإقليم.

كما اعتبر أن سياسة الضم التي نفذتها دولة الاحتلال تجاه مدينة القدس بإرادتها المنفردة باطلة؛ لأنها ترتبت على إجراء غير مشروع في القانون الدولي وهو استعمال القوة.

وقال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات إنه يترتب على سلطات الاحتلال مسؤولية المدينة بإعادة الحال إلى ما كانت عليه، والتعويض إذا اقتضى الأمر ذلك.

ويترتب على الاحتلال أيضًا، وفق عيسى، مسؤولية جنائية ومحاسبة مرتكبي الانتهاكات الجسمية من جهة أولى، ودعوة المجتمع الدولي لبذل جهوده في التصدي لمحاولة إدراج دولة الاحتلال موقع القدس في قائمتها التمهيدية الأثرية لتسجيله كموقع صهيوني على قائمة التراث العالمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى