الأخبارالأخبار البارزة

“الهيئة”: الأسير الأخرس فقد حواسه وخطر كبير على حياته

يواصل الإضراب لليوم 98

نقلت مصادر محلية عن ‏رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر تأكيده أن خطرًا كبيرا بات يهدد حياة الأسير ماهر الأخرس، بعد فقدانه حواس السمع والبصر، والقدرة على الكلام، تدريجيًا، إلى جانب خطرٍ يتهدد أعضاءه الحيوية.

ويواصل الأسير الأخرس، الذي يقبع في مستشفى كابلان الصهيوني، إضرابه المفتوح عن الطعام رفضًا لاعتقاله الإداري التعسفي، بدون تهمة أو محاكمة، لليوم 98 تواليًا. ويُصرّ على استمرار الإضراب رغم الخطر الشديد على حياته، في سبيل الحىية، رافضًا الإفراج المشروط.

ويرفض الاحتلال الإفراج عن الأسير الأخرس، رغم تحذيرات الأطباء من حصول انتكاسة على وضعه الصحي في أيّة لحظة.

ويحتجز الاحتلال الأخرس، في مستشفى “كابلان”، منذ شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، وكانت المحكمة العليا رفضت الإفراج عنه، وجمدت قرار اعتقاله الإداري، لكن الأسير اعتبر القرار “التفاف على إضرابه ولا يعني الإفراج عنه”.

وكانت المحكمة رفضت، مؤخرا، طلب محامية ماهر نقله إلى مستشفى فلسطيني، لإكمال علاجه، ووصف رئيس نادي الأسير، قدورة فارس قرار المحكمة بأنه “بمثابة قرار إعدام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى