فلسطين الجغرافيا والتاريخ

الموساد يغتال الدبلوماسي الفلسطيني الهمشري في مثل هذا اليوم

الدكتور محمود الهمشري (1938 – 1973) الممثل غير الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية في فرنسا، و من المناضلين الأوائل في حركة فتح .

كان هدفاً سهلاً للموساد الصهيوني بحكم عمله السياسي والدبلوماسي، ولم يحمِه وجوده الدبلوماسي في فرنسا من قبضة الموساد، وحسب مصادر فلسطينية، فإن الموساد استخدم حيلة بسيطة للإيقاع به ، فقبل الاغتيال اتصل به شخص منتحلاً صفة صحافي إيطالي، طالباً إجراء مقابلة معه، وتم تحديد مكان اللقاء في مكتب المنظمة في باريس قبل يومين من مقتله، وفي هذه الأثناء، التي ضمن فيها الموساد غياب الهمشري عن المنزل، تسلّل عملاؤه إليه، ووضعوا قنبلة متفجرة يتحكم فيها عن بعد تحت الأرضية الخشبية وفي نقطة تقع أسفل طاولة الهاتف.
في الساعة التاسعة صباحاً من يوم 8 كانون الأول 1972 رن جرس الهاتف، و التقط الهمشري السماعة فإنفجرت الشحنة و أصابته بجروح بليغة في الفخذ . نقل إلى مستشفى كوشن في باريس حيث مات متأثراً بجروحه بعد شهر (في 10 كانون الثاني 1973) من الحادث .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى