الأخبارالقدس

المقدسيون يتوقعون الأسوأ من الاحتلال بعد عملية القدس

أكد رئيس الهيئة الإسلامية العليا وإمام وخطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري، أنهم يتوقعون الأسوأ من الاحتلال الصهيوني بعد عملية القدس، لأن التصريحات المحمومة الحاقدة التي صدرت عن المسؤولين الصهاينة تُشير إلى ذلك”.

وأضاف صبري “الإجراءات الإسرائيلية مستمرة في التضييق على المقدسيين ولم تتوقف للحظة واحدة، وهي تدُل على الارتباك والفشل والتخبط في إدارة الاحتلال لمدينة القدس المُحتلة”.

وجدد تأكيده على أن تلك الاجراءات لم ولن تُعطي الاحتلال أي شرعية في هذه المدينة، لأنها مدينة محتلة، ولا بد من زوال الاحتلال عنها.

وحول كيفية التصدي للهجمة الصهيونية والانتهاكات بحق المدينة المُقدسة والمتوقع أن تزداد، والوقوف بجانب القدس وأهلها، شدد صبري على أن مدينة القدس يتيمه، والعرب والمسلمون منشغلون في أوضاعهم المأسوية.

وتابع رئيس الهيئة الإسلامية العليا وإمام وخطيب المسجد الأقصى مُشددًا “بالتالي على أهل القدس أن يهتموا بأنفسهم ويعتمدوا عليها بعد الله، في تمسكهم بحقوقهم الشرعية، والالتزام بالحفاظ على منازلهم ومقدساتهم وعلى رأسها المسجد الأقصى المُبارك”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى