الأخبارالأخبار البارزة

المقاومة الإسلامية: الطائرة المسيّرة “حسّان” حلّقت 40 دقيقة فوق فلسطين المحتلة

أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان، أمس الجمعة، إطلاق الطائرة المسيّرة “حسان” داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأكدت المقاومة أنّ الطائرة حلقت “40 دقيقة في مهمة استطلاعية، امتدت على طول 70 كم في فلسطين”، مضيفةً أنّها عادت “سالمة على الرغم من كل محاولات العدو المتعددة والمتتالية لإسقاطها”.

وفي بيان، قالت المقاومة إنّ ‏الطائرة “حسان” عادت من الأراضي المحتلة سالمة على الرغم من كل محاولات العدو المتعددة والمتتالية لإسقاطها، بعد أن نفّذت “المهمة ‏المطلوبة بنجاح، ومن دون أن تؤثّر في حركتها كلُّ إجراءات العدو” ‏الموجودة والمتَّبعة. ‏

واعترف الاحتلال الصهيوني، اليوم، بفشله في إسقاط المسيّرة التي دخلت فلسطين المحتلة من لبنان.

وكان مراسل الميادين في فلسطين المحتلة أفاد بسماع دوي صفارات الإنذار في الجليل والمستوطنات القريبة من جنوبي لبنان، نتيجة دخول الطائرة أجواء فلسطين المحتلة.

وقالت وسائل إعلام العدو إنّ “صفّارات الإنذار في الشمال أدخلت السكان الملاجئَ وسط الاستعدادات ليوم السبت”، مؤكدةً أنّه “كان هناك ذعر”.

وأكد المتحدث باسم “جيش” الاحتلال أنّ “الطائرة اجتازت الأجواء الإسرائيلية بينما كانت أجهزة الاستكشاف تتعقّب مسارها”، مضيفاً أنّه “تمّ استدعاء مروحيات وطائرات حربية، وأُطلقت صواريخ اعتراض من القبة الحديدة من دون نجاح عملية الاعتراض، وتمّ تفعيل الإنذارات في الجبهة الداخلية، لكن الطائرة عادت إلى لبنان”.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن “جيش” الاحتلال قوله: “تم فقدان الطائرة المسيّرة، ولم يجرِ إسقاطها”.

وفي تغريدة عبر حسابه في تويتر، كتب معلق الشؤون العسكرية في “القناة الـ 13″، أور هيلر إنه “فشل آخر كبير لمنظومة القبة الحديدية في الشمال، ويطرح كثيراً من الأسئلة الصعبة”.

وفي سياق متَّصل، كان الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، تحدث في ذكرى الشهداء القادة، عن بدء  “تصنيع المسيّرات في لبنان”، ولفت إلى أنّ “المقاومة قررت تفعيل الدفاع الجوي الموجود منذ سنوات في مواجهة خطر المسيّرات الإسرائيلية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى