الأخبار البارزةالعالم العربي

المغرب تبرم صفقة عسكرية جديدة مع الكيان الصهيوني

الخيانة مستمرة

تستمر دولة المغرب في الاستمرار بتعاونها مع كيان الاحتلال الصهيوني، منذ توقيعها اتفاق الخيانة التطبيعي العام الماضي، حيث أفاد تقرير صحفي بأنها أبرمت صفقة لاقتناء نظام دفاع جوي من الاحتلال.

وأشار التقرير إلى أن هذا الاتفاق يأتي في سياق التعاون العسكري بين الاحتلال والمغرب، والذي تعزز اتفاق التطبيع بين الجانبين، في 10 كانون الأول/ ديسمبر 2020.

وكشف التقرير عن شراء المغرب نظام “SKYLOCK” المضاد للطائرات المُسيرة، والذي تصنعه مجموعة Avnon “الإسرائيلية” (IGG)؛ وذلك خلال المشاركة في فعاليات معرض دبي للطيران الذي استمر في الفترة الواقعة بين 14 حتى 18 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

ونقل التقرير الذي نشرته صحيفة صحيفة “غلوبس” الاقتصادية “الإسرائيلية”، “أن المغرب اقتنى هذا النظام الدفاعي المضاد للطائرات المسيرة الهجومية، إلى جانب 26 دولة أخرى، من بينها عُمان ودول من شرق آسيا”، مشيراً إلى أن النظام الجديد قادر على إصدار إنذار عند اقتحام المجال الجوي بواسطة طائرة مُسيرة، وتحديد موقع مُشغّل الطائرة، وإصدار بروتوكولات معلومات في هذا الشأن.

وأضافت الصحيفة أن “النظام يعمل على تعطيل الاتصال بين المشغل والطائرة المسيرة المعادية، ويوفر إمكانية الاستيلاء أو السيطرة عليها إذا لزم الأمر”، لافتةً إلى أن النظام يستخدم في حماية المنشآت الأمنية الحساسة والمباني الحكومية ومرافق البنية التحتية، ولكن أيضا لحماية الأحداث الرياضية الكبرى والأحداث الحساسة التي تشهد مشاركة حاشدة.

يذكر أن المغرب كانت قد توصلت إلى اتفاق مع الكيان لتصنيع وتطوير مسيّرات “كاميكاز” “الإسرائيلية” من دون طيار، على أراضيها، وذلك بعد أشهر من المفاوضات مع مجموعة الصناعات الجوية الصهيونية”IAI” المصنّعة لهذه الطائرات.

وكشفت مجلة “أفريكا إنتليجنس” الفرنسية، المتخصصة في المعلومات السياسية والدبلوماسية والاقتصادية عن الدول الأفريقية، في أيلول/ سبتمبر الماضي، أن الكيان الصهيوني والمغرب يعملان حالياً على تطوير مشروع لتصنيع طائرات “الكاميكاز” بدون طيار “الإسرائيلية” في المغرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى