أسرىفلسطين

المعتقل خليل عواودة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 131

يواصل الأسير خليل عواوده إضرابه عن الطعام في سجون الاحتلال رفضًا لاعتقاله الإداري لليوم 131.

وكان عواوده علق الإضراب بعد 111 يومًا عقب وعودات بالإفراج عنه ثم نكث الاحتلال بها وجدد اعتقاله الإداري، ما دفع

الأسير لاستئناف إضرابه رغم تدهور وضعه الصحي.

ويحتجز المعتقل عواوده داخل ما يسمى عيادة “سجن الرملة” في وضع صحي خطير للغاية حيث فقد الكثير من وزنه،

ويعاني من هزال واضح وصعوبة في الكلام كما يشتكي من آلام حادة في مختلف أنحاء جسده ويتقيئ بشكل مستمر

ويتنقل على كرسي متحرك، علماً أنه استئنف إضرابه منذ عدة أيام بعد أن أضرب لمدة 111 يوماً حيث تم إصدار قرار إداري

جديد بحقه لمدة 4 شهور.

يذكر أن الأسير عواوده (40 عاماً) من بلدة أذنا / الخليل هو أسير سابق أمضى داخل سجون الاحتلال 12 عاما من بينها 5 سنوات اعتقال إداري وهو أب لأربعة أطفال.

وفي سياق متصل، دعا نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، إلى “وضع قضية الأسرى في مكانها اللازم ضمن اللقاءات المنتظرة بين القيادة الفلسطينية، والرئيس الأمريكي “جو بايدن” وطاقمه، باعتبارها قضية وطنية وسياسية وإنسانية بالدرجة الأولى”.

وأكّد النادي في بيان له، على “أهمية استعادة قضية الأسرى القدامى المعتقلين بشكلٍ متواصل منذ ما قبل توقيع اتفاقية

أوسلو، وهم أسرى “الدفعة الرابعة”، الذي كان من المفترض أن يتم الإفراج عنهم ضمن مسار المفاوضات عام 2014 و

بوساطة أمريكية، إلا أنّ “إسرائيل” أخلت بالاتفاق في حينه، وعددهم اليوم 25 أسيرًا، إضافة إلى الأسرى المحررين في

صفقة (وفاء الأحرار) المعاد اعتقالهم كرهائن، حيث أنّ جزءًا منهم هم من قدامى الأسرى، الذين أمضوا نحو أربعة عقود وأكثر”.

وشدد النادي، على “أهمية استعادة هذه القضية، وأن تكون المطالبة بإطلاق سراحهم مؤشر لقياس أي تغيير نأمله من الإدارة الأمريكية الحالية عن سابقاتها”.

اقرأ المزيد: الاحتلال يخطط لبناء جدار حول مستوطنة “المطلة” على حدود لبنان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى