الأخبار

“المركز الفلسطيني” قوات الاحتلال تواصل اقتراف جرائمها المخالفة للقانون ضد الفلسطينيين

واستهداف متظاهرين في قطاع غزة.

قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اليوم الخميس، إن قوات الاحتلال تواصل اقتراف المزيد من جرائمها وانتهاكاها المركبة والمخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الأرض الفلسطينية المحتلة كافة.

وأشار المركز في تقرير له رصد الانتهاكات الصهيونية خلال الأسبوع الجاري إلى أن سلطات الاحتلال واصلت أعمال إطلاق النار والاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين الفلسطينيين، واقتحام المدن والبلدات في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، وتنفيذ اعتقالات.

ولفت التقرير إلى أن تلك الانتهاكات يضاف إليها تحويل تلك المدن والبلدات إلى كانتونات منعزلة عن بعضها البعض، واستهدفت متظاهرين في قطاع غزة.

وأضاف المركز في تقريره أن قوات الاحتلال واصلت أعمال التوسع الاستيطاني على حساب الأرض الفلسطينية وممتلكات المدنيين.

وبين أن قطاع غزة ما يزال يشهد أسوأ حصار في تاريخ الاحتلال الصهيوني للأرض الفلسطينية، حيث دخل هذا الحصار عامه الخامس عشر، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني على جميع المستويات.

وفيما يلي: التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الصهيونية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (19-25 أغسطس 2021)

– مقتل طفل برصاص قناصة الاحتلال أثناء تصويره اقتحام نابلس وإصابة 4 مواطنين، بينهم طفلان وشخص من ذوي الإعاقة، في الضفة الغربية

– مقتل مواطن وإصابة 54 آخرين، بينهم 25 طفلاً وصحفيان في قمع تظاهرات سلمية شرق غزة وخانيونس

– غارة جوية تستهدف أرضاً زراعية شرق خانيونس، وإطلاق النار 3 مرات تجاه الأراضي الزراعية ومرتين تجاه قوارب الصيادين شرق القطاع وغربه

– اعتقال (65) مواطناً، بينهم 4 أطفال ومواطنة، في (142) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة

– هدم منزلين والبدء بتنفيذ مشروع الحديقة التوراتية في القدس المحتلة

– هدم منزل ومصادرة 4 بركسات وتجريف أراضٍ زراعية وورشة في الضفة

– إقامة (49) حاجزاً فجائيّاً بين مدن وبلدات الضفة الغربية واعتقال 5 مواطنين عليها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى