الأخبار

المركز الفلسطيني: الاحتلال يواصل توسعه الاستيطاني على حساب الأرض الفلسطينية

المخالفة للقانون الدولي

قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، اليوم الخميس، إنّ سلطات الاحتلال تواصل أعمال التوسع الاستيطاني على حساب الأرض الفلسطينية وممتلكات المدنيين.

وأشار المركز في بيان له، إلى أن قوات الاحتلال تواصل اقتراف المزيد من جرائمها وانتهاكاها المركبة والمخالفة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني ضد المدنيين الفلسطينيين وممتلكاتهم في الأرض الفلسطينية المحتلة كافة.

وأوضح المركز أن الاحتلال يواصل أعمال إطلاق النار والاستخدام المفرط للقوة ضد المدنيين الفلسطينيين، واقتحام المدن والبلدات في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، وتنفيذ اعتقالات، عدا عن تحويل تلك المدن والبلدات إلى كانتونات منعزلة عن بعضها البعض.

ولفت المركز إلى أن قطاع غزة ما يزال يشهد أسوأ حصار في تاريخ الاحتلال للأرض الفلسطينية، حيث دخل هذا الحصار عامه الخامس عشر، الأمر الذي أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني على جميع المستويات.

وفيما يلي التقرير الأسبوعي حول الانتهاكات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينيــة المحتلــة (26 أغسطس -1 سبتمبر 2021):

– مقتل مواطن برصاص الاحتلال غربي مدينة رام الله ووفاة طفل متأثراً بإصابة سابقة في غزة.

– إصابة (7) مواطنين في استخدام مفرط للقوة في قلقيلية ورام الله.

– اعتقال (66) مواطناً، بينهم 13 طفلا و4 نساء، في (128) عملية توغل في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة.

– احتجاز 7 صحفيين والتنكيل بهم والتحقيق معهم خلال عملهم الميداني في الخليل.

– مداهمة مدرسة وإغلاق إحدى غرفها بدعوى أنها مكتب مديرية التربية والتعليم في القدس.

– هدم 4 منازل ذاتيّاً وأجزاء من منزلين في القدس وهدم منزلين في نابلس وأساسات منزلين في بيت لحم.

– مهاجمة مواطنين ومركبات في اعتداءات للمستوطنين برام الله والخليل.

– إقامة (49) حاجزاً فجائيّاً بين مدن وبلدات الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى