شؤون العدو

المحكمة العليا الصهيونية ترفض استئناف قاتل عائلة دوابشة

رفضت المحكمة العليا الصهيونية، صباح اليوم الخميس، استئناف المستوطن الصهيوني القاتل عميرام بن أوليئيل ضد إدانته

باغتيال ثلاثة أفراد من عائلة دوابشة الفلسطينية حرقًا عام 2015 في قرية دوما في الضفة الغربية المحتلة.

وكان استئناف بن أوليئيل قد استند على الزعم إنه اعترف تحت التعذيب، فيما قال قرار المحكمة بأنّ الاعتراف الذي أدلى

به عميرام بن أوليئيل بعد استخدام “إجراءات خاصة” قد انتهى، لا وفقًا لقانون الأدلة ولا وفقًا لمبدأ عدم الأهلية القضائية”.

يذكر أنه تم اعتقال بن أوليئيل من قبل الشاباك كجزء من التحقيق في القضية، وفي تحقيقه تم استخدام “إجراءات خاصة”.

وأثناء التحقيقات، اعترف بارتكاب جريمة القتل، ولم يتراجع حتى عن اعترافه. بعد توقف استخدام هذه الإجراءات، ولكن عندما

وصلت القضية إلى محكمة كفر بن أوليئيل في التهم الموجهة إليه، ادعى محاموه أنّ جميع الاعترافات التي أدلى بها يجب أن

تكون غير مؤهلة، وذلك لأنه حتى توقف الإجراءات الخاصة المذكورة، كان بن أوليئيل يخشى أن يتم تجديد استخدامها في أي

لحظة، وبالتالي الزعم أنه لم يقدم اعترافا بمحض إرادته بينما كان بن أوليئيل قدم تفاصيل لم يكن بإمكانه أن يعرفها بو لم يكن هو القاتل.

يشار إلى أنّ مستوطنًا قاصرا آخر كان يشتبه في البداية بالتورط في جريمة القتل، لكن اتهم لاحقًا فقط بالتورط في التخطيط

للقتل، ولكن ليس بالمشاركة النشطة فيها. ولا يزال بن أوليئيل المتهم الوحيد في قضية دوما، ومن المتوقع الآن أن يقضي

عقوبة السجن مدى الحياة بناء على حكم محكمة المقاطعة.

اقرأ المزيد: حرس الثورة الإيراني: الزورق الأميركي سُحب منعاً لوقوع حوادث محتملة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى