الأخبارالأخبار البارزةالعالم العربي

المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع: المطبّعون لا يمثلون شعب البحرين

نقف صفاً واحداً إلى جانب فلسطين

أكَّدت المبادرة الوطنية البـحـرينـيّة لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني، اليوم الاثنين، أنّ “الزيارة التي قامت بها مجموعة من المواطنين البحرين يين في الأيّام القليلة الماضية إلى فلسطين الحبيبة تحت حماية حراب الاحتلال الصهيوني، وصلاة بعضهم أمام حائط البراق على الطريقة الصهيونية، وإطلاق بعض أفرادها المُغرّر بهم تصريحات تتنافى مع موقف الشعب البحريني، التي تؤكّد غالبيته الساحقة على موقفها الثابت من نضال الشعب الفلسطيني وحقه في تحرير أراضيه، على أنّ هذه المجموعة تمثل نفسها، ولا تمثل شعب البحرين”.

وأوضحت المبادرة الوطنيّة في بيانٍ خاص نشرته عبر “بوابة الهدف”، أنّ “الزج بهؤلاء وإرسالهم إلى فلسطين المحتلة وتسليم أمرهم لجيش الاحتلال يعتبر إهانة للشعب البحريني وإساءة كبيرة لتاريخه ومواقفه المبدئية الذي يعتبر القضية الفلسطينيّة قضية مركزية للأمة لا ينبغي العبث بها أو المساومة عليها عبر اتفاقيات التطبيع المذلة التي تشجع الصهاينة على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق أهلنا في فلسطين بما فيها تصاعد اقتحامات الصهاينة للمسجد الأقصى وتقنينها”.

وشدّدت المبادرة الوطنيّة على أنّ “الشعب البحريني يقف صفاً واحداً إلى جانب فلسطين وشعبها وضد قوات الاحتلال المجرمة”، داعيةً “الشعب البحريني الأبي، الذي عودنا على مواقفه الشجاعة ضد التطبيع وضد العدو الصهيوني وممارساته النازية، إلى فضح المطبعين ومقاطعتهم اجتماعياً “.

وطالبت المبادرة “كافة التجّار بعدم التعامل مع البضائع الصهيونية ومقاطعتها كجزءٍ من الموقف الشعبي العام المتمثل في مقاومة التطبيع ومكافحة المطبعين”، داعيةً “المواطنين إلى مقاطعة التجّار المطبعين مع الكيان الصهيوني، ومقاطعة كل من تسوّل له نفسه كسر قرار المقاطعة الذي يلتزم به الشعب البحريني رغم الصعوبات التي يواجهها”.

وفي ختام بيانها، دعت المبادرة “الشعب لعدم السفر لفلسطين المحتلة عبر المعابر الصهيونية لاعتباره تطبيع مرفوض تحت أية ذريعة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى