شؤون العدو

المئات من عملاء الموساد بأنحاء العالم يصلون إلى كيان العدو لتلقي تطعيم “كورونا”.

أفادت صحيفة “معاريف” العبرية، بأن المئات من وكلاء الموساد الصهيوني في أنحاء العالم وصلوا مؤخرا إلى دولة الاحتلال مع أبناء عائلاتهم من أجل تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا.

وذكرت الصحيفة أن جزءا منهم عاد إلى الدول التي يتمركز بها، في حين ما زال آخرون في البلاد، حيث إن جزءا منهم ينتظر تلقي الجرعة الثانية من التطعيم. وأشار التقرير إلى أن رئيس الموساد يوسي كوهين هو الذي دفع لعملية التطعيم.

وقال التقرير إن ديوان رئيس الحكومة المسئول عن جهاز الموساد رفض التعقيب، في حين أن المتحدث الإعلامي باسم الشاباك “لم يتطرق بصورة موضوعية للموضوع”

وذكرت الصحيفة أن رئيسة المحكمة العليا الإسرائيلية القاضية استر حايوت تطرقت بسياق متصل للموضوع بشكل عام وطالبت بمعرفة عدد الاسرائيليين الذين يتواجدون في الخارج ولم يتلقوا التطعيم.

وطالبت حايوت بجمع معلومات عن عدد الإسرائيليين العالقين في الخارج من الممثليات الدبلوماسية بأنحاء العالم، هذا أول أمر يجب على الدولة ان تقوم به, كنا نتوقع ان نرى مثل هذه المعطيات من الدولة”

يذكر أن مسؤولين في جهاز الموساد شاركوا العام الماضي بعدد من العمليات المرتبطة بمكافحة انتشار كورونا، بالفعل في شهر مارس من العام الماضي قام مسؤولو الموساد بإحضار 100 ألف مجموعة اختبارات لفحوصات كورونا إلى دولة الاحتلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى