الأخبارشؤون العدو

الكيان الصهيوني يؤكد ارتفاع عدد العمليات ضده في الضفة الغربية

خلال شهر أيلول

كشفت معطيات صهيونية رسمية، اليوم الاثنين (11-10)، عن تسجيل ارتفاع كبير في عمليات المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال ومستوطنيه في الضفة الغربية المحتلة، خلال أيلول/سبتمبر الفائت.

ونقلت قناة “كان” العبرية الرسمية، عن جهاز المخابرات العامة الصهيوني(الشاباك) إقراره بأنه؛ “منذ هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع، والمطاردة التي تقوم بها قوات الأمن للبنية التحتية الجديدة لحركة حماس؛ تم تسجيل ارتفاع في عدد الهجمات ضد قوات الجيش والمستوطنين في الضفة الغربية، مقارنة بالأشهر السابقة”.

ووفقاً لمعطيات “الشاباك” فقد تم تسجيل أكبر عدد من الهجمات (400 هجوم) خلال أيار/مايو الماضي، خلال العدوان على قطاع غزة، بينما شهد أيلول/سبتمبر زيادة في الهجمات التي بلغت 199 هجوماً، مقارنة بـ 92 هجوماً في آب/أغسطس، و97 هجوماً في تموز/يوليو، و109 هجمات في حزيران/يونيو.

وسُجلت في أيلول/سبتمبر خمس عمليات طعن، وتسع عمليات إطلاق نار، و17 عملية إلقاء عبوات ناسفة و187 عملية إلقاء قنابل مولوتوف، بينما أظهرت الإحصائيات أنه في آب/أغسطس، سجلت عملية طعن واحدة، وستة عمليات إطلاق نار، و11 عملية إلقاء عبوات ناسفة، و85 عملية إلقاء قنابل مولوتوف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى