الأخبارالأخبار البارزة

“الكنائس المشيخية” تصوّت على قرار يدين عنصرية “إسرائيل” ويشبهها بالنازية

يصوّت المؤتمر العام لمنظمة الكنائس المشيخية في الولايات المتحدة، يوم الثلاثاء المقبل، على مشروع قرار يعدّ “إسرائيل” دولة فصل عنصري، ويشبّه معاملتها الفلسطينيين بمعاملة نظام أدولف هتلر النازي لليهود.

ويتحدث القرار عن سرقة “إسرائيل” إمدادات المياه الفلسطينية لمصلحة المستوطنات اليهودية، وإنكار حق الفلسطينيين في حرية الإقامة، ويعتبر أن حكومة الفصل العنصري في “إسرائيل” “تقسّم السكان على أسس عرقية من خلال إنشاء

محميات منفصلة، وغيتوات للفلسطينيين”.

ويشير القرار  في أحد بنوده إلى أنّ من الخطأ أن “لا ينتقد أعضاء الكنيسة سياسات “إسرائيل” بسبب تاريخ الهولوكوست النازي، وفشل كثير من المسيحيين في التحدث علانية عن الهولوكوست في ذلك الوقت”، مردفاً أنّ “الصمت عن الهولوكوست، وفي وجه الشر  كان خطأً آنذاك، وهو خطأ الآن”.

ويشمل القرار الاعتراف بيوم النكبة في 15 أيار/مايو، وتنظيم فعاليات سنوية للتثقيف به.

وتعهّد المسيحيون أيضاً ألا يصمتوا أبداً مرة أخرى إذا أصدرت الحكومات قوانين تؤسّس وتحافظ على هيمنة مجموعة

عرقية واحدة على حساب مجموعة عرقية أخرى، من خلال الفصل المنهجي والقمع وإنكار حقوق الإنسان الأساسية.

ومن المرجّح أن يجري التصويت بالأغلبية لمصلحة القرار، في ضوء إمرار غالبية المؤتمرات الفرعية للكنيسة، التي

عقدت اجتماعاتها في الأشهر الستة الماضية، قرارات مشابهة بنسبة موافقة تصل إلى 80%.

وجاءت هذه التوقعات إثر تنفيذ “أنصار الحق الفلسطيني” حملة متواصلة، منذ أكثر من عامين، للدفع باتجاه التصويت

على القرار، وسيتواجدون في المؤتمر.

يشار إلى أنّ لجنة الدعوة إلى المساواة العرقية داخل الكنيسة أيدت القرار بالتوصية بأن تستبدل “معاداة السامية”

بكلمة “معاداة اليهود”، لأنّها تعتقد أنّ معاداة السامية “تشمل مجموعات أخرى من الناس”.

ويبلغ عدد أعضاء الكنيسة المشيخية في الولايات المتحدة الأميركية نحو مليوني أميركي.

يذكر أنّ “كنيسة المسيح المتحدة” الأميركية صنّفت “إسرائيل” دولة فصل عنصري، في 26 تموز/يوليو 2021،

وشجبت الكنيسة جميع الجراح التي لحقت بالفلسطينيين على مدى عقود، بدعم غير محدود من واشنطن.

اقرأ المزيد: الجنرال الإيراني نصيري: شائعة اعتقالي بتهمة التجسس نشرها معارضون للثورة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى