الأخبار

الكشف عن إقامة بؤرة استيطانية شمالي غور الأردن

ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الأحد، أن عدداً من المستوطنين أقاموا بؤرة استيطانية غير شرعية، في شمالي غور الأردن، بمعرفة السلطات الصهيونية، المسؤولة عن إصدار تصاريح للبناء في الضفة المحتلة.

وأفادت الصحيفة العبرية، بأنه على الرغم من ادعاءات منسق أعمال الحكومة الصهيونية في الضفة الغربية، الجنرال يوآب مردخاي، فإن جولة قام بها مراسل الصحيفة للمكان تبين أن أعمال البناء في الموقع المقام على أراض فلسطينية خاصة مستمرة ولم تتوقف.

وكان منسق أعمال حكومة الاحتلال ادعى، في تعقيب له للصحيفة أن مراقبي الإدارة المدنية أوقفوا أعمال البناء في بؤرة استيطانية جديدة، يتم بناؤها بالقرب من البؤرة الاستيطانية “جفعات سلعيت”، شمالي غور الأردن.

وبحسب تقرير “هآرتس”، فإن أعمال البناء مستمرة، وتضمنت، أخيراً، مد خط للمياه وأعمالا تحتية لبناء حظائر للماشية.

وأشار التقرير، إلى أن المستوطنين بدأوا منذ أسبوع بتهديد رعاة الماشية الفلسطينيين في غور الأردن، ومنعهم من الوصول إلى الأراضي التي تشهد إقامة بؤرة استيطانية عليها.

ونقلت الصحيفة عن نشطاء في جمعية تعايش اليسارية، وسكان المنطقة أن المستوطنين استغلوا نهاية الأسبوع الماضي، وواصلوا أعمال الحفر والتطوير، مهددين بالسلاح السكان الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى