العالم العربيشؤون دولية

الكرملين يدعو الدول العربية والغربية إلى الابتعاد عن سياسة عزل سوريا واستئناف الحوار معها

دعت روسيا، مساء اليوم الثلاثاء، الدول العربية والغربية إلى الابتعاد عن سياسة عزل سوريا واستئناف الحوار معها.

وقال السكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديمتري بيسكوف، “روسيا بالطبع تدعو باستمرار الدول العربية والدول الغربية إلى الابتعاد تدريجياً عن سياسة عزل سوريا واستئناف الحوار مع سوريا”.

وأكد بيسكوف، في تصريحات صحفية، أن الكرملين يعتبر بشار الأسد رئيساً شرعياً لسوريا ويبذل جهوداً للحل وفق المسار السياسي، مضيفاً “يوجد خلافات بين روسيا و تركيا بشأن سوريا لكن التعاون مستمر في شمال سوريا”.

وأضاف “روسيا لا تهدد أي طرف وتأسف لنزعة المواجهة من قبل القادة الغربيين”، حسبما جاء عبر الميادين.

وكانت كلاً من قطر وتركيا وروسيا، أكدوا الخميس الماضي، في بيان مشترك حرصهم على الحفاظ على سيادة واستقلال ووحدة الأراضي السورية وفقاً لميثاق الأمم المتحدة.

وأوضحت الدول الثلاث أن وزراء خارجيتها اجتمعوا في الدوحة وعبروا عن قناعتهم بأنه لا يوجد حل عسكري للنزاع السوري.

وأكدوا عزمهم على محاربة الإرهاب بكل أشكاله، ووقوفهم ضد الأجندات الانفصالية التي تقوض السيادة السورية وتهدد الأمن القومي لدول الجوار، كما جاء.

وعبرت عن قلقها العميق بشأن الوضع الإنساني في سوريا، وتأثير انتشار فيروس كورونا والتحدي الكبير الذي يشكله بالنسبة للنظام الصحي في سوريا.

وتشهد العاصمة القطرية الدوحة حراكاً دبلوماسياً وسياسياً مكثفاً ومتعدد الأطراف لإيجاد حلول وتسويات لعدد من القضايا الإقليمية الشائكة، حيث التقى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع وزيري خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو والروسي سيرغي لافروف، لمناقشة أبرز المستجدات الإقليمية والدولية، وسبل تعزيز العلاقات بين الدول الثلاث.

كما عقد الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري لقاءات ثنائية وثلاثية مع نظيريه التركي والروسي، لمناقشة ملفات إقليمية ودولية، أبرزها الأزمة السورية والأوضاع في الخليج و ليبيا ، إضافة إلى مفاوضات السلام بين أطراف الأزمة الأفغانية في الدوحة.

وناقش الاجتماع الثلاثي بين وزراء الخارجية الأزمة السورية ومفاوضات السلام في أفغانستان والأوضاع في الخليج وفي ليبيا، إضافة إلى الملف النووي الإيراني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى