الأخبار البارزةالعالم العربي

القوات اليمنية تستهدف قاعدة الملك خالد في خميس مشيط و”أرامكو” بجدّة.

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع أن سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية استهدفا فجر اليوم قاعدة الملك خالد في خميس مشيط وشركة أرامكو في جدة.

وأوضح العميد سريع عبر صفحته على موقع “تويتر”، أن القوة الصاروخية استهدفت بصاروخ مجنح من نوع قدس 2 شركة أرامكو في مدينة جدة فيما استهدف سلاح الجو المسير موقعاً هاماً داخل قاعدة خميس مشيط جنوب المملكة، مشيراً إلى أن هذه العملية تأتي رداً على تصعيد التحالف السعودي من اعتداءاته واستمراره بالحصار على اليمن.

ومنذ يومين، أعلن سريع، أن سلاح الجو المسيّر استهدف مرابض الطائرات الحربية في مطار أبها الدولي بطائرة نوع “قاصف 2k”، وكانت “الإصابة دقيقة”، موضحاً أن هذا الاستهداف يأتي “رداً على التصعيد الجوي للعدو وحصاره المتواصل على بلدنا العزيز”.

وشنت طائرات التحالف السعودي 4 غارات جوية على منطقة مجازة الشرقية الحدودية بين مديرية باقِم شمالي محافظة صعدة وعسير السعودية، كما طال القصف الجوي للتحالف بـ7غارات مديرية صِرواح وبغارة ثامنة مديرية مَدْغِل الجِدْعان شمالي غرب محافظة مأرب شمالي شرق اليمن.

فيما تتواصل المعارك على أشدها بين قوات حكومة صنعاء من جهة وقوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي من جهة أخرى في منطقة البَلَق الشمالي المحيطة ببحيرة سد مأرب من الناحية الشمالية، كما تجري مواجهات عنيفة بين الطرفين في مديريتي رحبة وجبل مراد جنوب المحافظة على وقع مواجهات مماثلة بين الجانبين في صحراء العلم المترامية بين مديرية خَبْ والشعف في محافظة الجوف ومديرية رغوان شمالي محافظة مأرب شمال شرق اليمن.

وفي الساحل الغربي، أفاد مصدر عسكري يمني رصد 184 خرقاً جديداً لقوات التحالف السعودي في جبهات الحديدة خلال الساعات ال24 الماضية، طائرات التحالف السعودي الاستطلاعية شنت 14 غارة على مناطق الفازة والدريهمي وكيلو16 جنوب وشرق الحديدة، وقصفت القوات المتعددة للتحالف السعودي مناطق سيطرة الجيش واللجان في الحُدَيْدَة بـ406 قذائف مدفعية تزامنا مع تحليق 14 طائرة تجسسية.

كذلك، أفادت مصادر في 28 شباط/ فبراير بحصول عملية يمنية بالصواريخ الباليستية والمسيّرات على أهداف حيوية في مدن سعودية منها الرياض.

وفي منتصف الشهر الماضي، استهدف سلاح الجو المسيّر اليمني مطار أبها بطائرتين من نوع “صماد 3” و”قاصف 2k”، محققاً “إصابات دقيقة”، حسب تأكيد سريع.

كما تضمنت عملية “الردع الخامسة” التي شنّتها القوات اليمنية على العمق السعودي، يومي السبت والأحد الماضيين، استهدافاً لمواقع عسكرية جنوب السعودية ضمنها أبها، بـ6 طائرات مسيّرة من نوع “قاصف 2k”، بالإضافة إلى استهداف مواقع حساسة في العاصمة السعودية الرياض عبر إطلاق صاروخ “ذو الفقار” البالستي على هدف عسكري هناك.

يأتي ذلك فيما تتواصل المعارك الدامية على أشدها بين قوات حكومة صنعاء من جهة، وقوات الرئيس هادي المسنودة بطائرات التحالف السعودي من جهة أخرى، في منطقة البَلَق الشمالي المحيطة ببحيرة سد مأرب من الناحية الشمالية. يأتي ذلك بعد ساعات من استهداف مقاتلات التحالف السعودي بـ6 غارات جوية مخيمات النازحين في وادي ذَنَة بمديرية صِرواح.

وفي وقت سابق أمس، أفاد مصدر عسكري يمني بسقوط شهيد و4 جرحى من المدنيين بقصف مدفعي لقوات التحالف السعودي على مديرية شدا الحدودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن.

وأكدت وكالة سبأ بصنعاء، أن الغارات الجوية للتحالف السعودي تركزت على مخيمات النازحين، في منطقتي الهيال والصوابين الواقعتين جنوبي حوض سد مأرب، ما أدى نفوق عدد من المواشي والأبقار.

وبحسب مصدر عسكري في حكومة صنعاء، فقد شملت خروقات القوات المتعددة للتحالف السعودي لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي ترعاه الأمم المتحدة منذ الـ18 من كانون الأول/ديسمبر من العام 2018، استحداث تحصينات قتالية في منطقة الجَبْلِية و7 غارات لطائرات التحالف السعودي الاستطلاعية، على مناطق حَيْس والفازة التُّحَيْتا جنوب المحافظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى