الأخبار

القضاء الإيراني يوجه اتهامات إلى أكثر من 100 شخص من “مثيري الشغب”

وجه القضاء الإيراني اتهامات إلى أكثر من 100 شخص من “مثيري الشغب” على خلفية الاحتجاجات التي أعقبت وفاة الشابة

مهسا أميني، في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، وفق ما أفاد موقع “ميزان أونلاين” التابع للسلطة القضائية، اليوم الأربعاء.

ونقل الموقع عن مسؤولين قضائيين إنّه تم توجيه التهم لـ60 شخصاً في طهران و65  آخرين في محافظة هرمزكان (جنوب)

موقوفين لضلوعهم في “أعمال شغب” وقعت مؤخراً، في إشارة إلى احتجاجات شهدتها إيران منذ وفاة مسها أميني (22

عاماً) في 16 أيلول/سبتمبر، بعد توقيفها لدى شرطة الأخلاق لعدم التزامها بقواعد اللباس في الجمهورية الإسلامية.

وفي الأيام السابقة، خرجت تظاهرات في مدن إيرانية احتجاجاً على وفاة الشابة الإيرانية مهسا أميني، بزعم تعرضها للضرب

من قبل الشرطة الإيرانية. وقد غلب على التظاهرات أعمال شغب وتخريب أوقعت قتلى وجرحى في صفوف قوى الأمن

والمدنيين.

في المقابل، خرجت تظاهرات مضادة دفاعاً عن الدولة والنظام في إيران، وتنديداً بأعمال الشغب والتخريب التي طالت ممتلكات عامة.

كما أكد وزير الداخلية الإيراني، أحمد وحيدي، أنّ “التقارير والشواهد والمعاينات الطبية تؤكد أنّ مهسا أميني لم تتعرض للضرب والإهانة”.

بدوره، أكّد المدير العام للطب الشرعي في طهران مهدي فروزش  عدم وجود آثار للضرب والجروح على رأس أميني ووجهها، وتحدث عن “معلومات مضللة” أثيرت بشأنها.

ولفت إلى أنّ “بعض مواقع التواصل الاجتماعي وجهت أعمال الشغب وأشعلت نار المعركة”، وأنّ “أجزاء متعددة من أعمال الشغب كانت نتيجة تدريب هذه المواقع”.

اقرأ المزيد: صنعاء: التحالف السعودي يحتجز سفينة وقود ويمنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى